الولايات المتحدة: الصين تخوض حربًا ”خاسرة“ ضد الأديان – إرم نيوز‬‎

الولايات المتحدة: الصين تخوض حربًا ”خاسرة“ ضد الأديان

الولايات المتحدة: الصين تخوض حربًا ”خاسرة“ ضد الأديان

المصدر: الأناضول

قال سفير الولايات المتحدة للحرية الدينية، سام براون باك، إن الصين ”تشن حملة قمع غير مسبوقة“ ضد الجماعات الدينية، واصفًا ذلك بأنها ”حرب ضد الأديان“.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها الدبلوماسي الأمريكي في مقر وزارة الخارجية الأمريكية في العاصمة واشنطن، الجمعة، وقال: ”الصين في حرب مع الأديان، لكنها لن تربح هذه الحرب“، مضيفًا: ”لا يثق الحزب الشيوعي الصيني في أبناء شعبه لدرجة السماح لهم باختيار طريقهم الروحي الخاص“.

وأوضح أن الحملات الأمنية لحكومة بكين تستهدف المسلمين والبوذيين والمسيحيين، وقال في هذا الصدد: ”أقامت الصين معسكرات اعتقال تستهدف أقلية الأويغور المسلمة، كما حظرت على المجتمع تسمية أطفالهم باسم (محمد)“.

وأضاف براون: ”فرضت بكين أيضًا قيودًا على البوذيين التبتيين (طائفة دينية بوذية)، كما قامت بتدمير الكنائس واعتقال رجال الدين المسيحي“.

وطالب براون باك الصين بـ“التوقف عن السياسات التي تؤدي إلى نتائج عكسية والإفراج عن جميع المعتقلين تعسفًا وإنهاء الممارسات القمعية“.

وفي 14 مارس/ آذار الجاري، وصفت الخارجية الأمريكية الانتهاكات التي ترتكبها الصين ضد أقلية الأويغور المسلمة، في إقليم تركستان الشرقية (شينجيانغ)، غربي البلاد، بأنها ”الأسوأ منذ الثلاثينيات (القرن الماضي)“.

وفي تقريرها السنوي لحقوق الإنسان، قالت الوزارة الأمريكية إن الحكومة الصينية ”كثفت حملتها ضد أقلية الأويغور، واحتجزت تعسفيًا 800 ألف منهم، علاوة على وضع أكثر من مليونين في معسكرات احتجاز، بهدف محو هوياتهم الدينية والعرقية“.

وتشير إحصاءات رسمية إلى وجود 30 مليون مسلم في البلاد، بينهم 23 مليونًا من الأويغور، في حين تؤكد تقارير غير رسمية أن عدد المسلمين يناهز 100 مليون، أي نحو 9.5% من مجموع السكان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com