التحالف يرجّح تمدد داعش إلى الأردن والسعودية – إرم نيوز‬‎

التحالف يرجّح تمدد داعش إلى الأردن والسعودية

التحالف يرجّح تمدد داعش إلى الأردن والسعودية

المصدر: إرم- دمشق

حذّر المنسق الأمريكي للتحالف الدولي ضد تنظيم ”داعش“، الجنرال المتقاعد ”جون آلن“، من أن التنظيم قد يتمدد إلى لبنان والأردن والسعودية وتركيا، موضحاً أن الولايات المتحدة شرعت في بناء مراكز تدريب للمعارضة السورية ”المعتدلة“ في عدد من دول المنطقة.

وكشف آلن، أمام مركز ”وودرو ويلسون“، في واشنطن، أن المسؤولين الأمريكيين يراقبون عن كثب تمدد ”تنظيم أبو بكر البغدادي“ خارج سوريا والعراق، في الوقت الذي يحاول فيه التحالف سحق داعش في هاتين الدولتين.

وقال آلن: ”نراقب عن كثب مجموعات قد تقسم يمين الولاء للبغدادي، وهو أمر سيؤدي إلى تمدّد التنظيم إلى مناطق قد تصل إلى شرق آسيا“.

وأضاف: ”علينا أن نكون منتبهين، من خلال وسائل الإعلام وطرق التواصل الأخرى، لتمدد داعش خارج سوريا والعراق. نحن متيقظين للوضع في السعودية والأردن وبالتأكيد نراقب الوضع في تركيا ولبنان عن كثب“.

وأعلن الجنرال الأمريكي أن التحدي الأكبر يتركز حول كيفية منع المقاتلين الأجانب المتشددين من شن هجمات في بلادهم أو السفر إلى سوريا والعراق، مكرراً أن المقاتلين الأجانب سيمثلون تهديداً للولايات المتحدة ”لوقت طويل“، لكنه أشار إلى أن حلفاء الولايات المتحدة حول العالم يقومون بخطوات رئيسية ضدهم.

وبعدما أشار إلى أن القوات العراقية، وبعد انطلاق عملية تدريبها قريباً، ستقلب النتائج وتسترد الأراضي التي سيطر عليها ”داعش“، أعلن أنه يتم العمل مع المعارضة السورية ”المعتدلة“ ليس فقط سياسياً بل على الأرض أيضاً.

وقال: ”لقد بدأنا ببناء مراكز تدريب للمعارضة السورية المعتدلة في المنطقة. ونحن نتلقى دعماً من ”الكونغرس“ لهذا الأمر، لكن هناك مشكلة بشأن هذا الأمر، ففي حين لدينا شريك سياسي وعسكري في العراق، فإن علينا، في القضية السورية، تحديد مَن هم الشركاء وتدريبهم. هذا هو التحدي الذي نواجهه، وقد بدأنا أخيرا القيام بهذا الأمر“.

ورداً على سؤال بشأن مطالبة تركيا بإقامة منطقة ”حظر جوي“ في سوريا، وعمّا إذا كانت واشنطن ستضرب القوات السورية إذا استهدفت المسلحين، قال آلن: ”المحادثات مع الأتراك كانت بناءة، لكني لن أكشف عنها. الوضع على الأرض في سوريا معقد جداً، ونحاول عبر المباحثات مع الأتراك التوصل إلى نقاط متفق عليها. لقد بدأت المباحثات بشرط تطبيق منطقة ”حظر طيران“، لكن طبيعة المحادثات تغيّرت الآن“ من دون تحديدها.

وتابع: ”لا نزال نبحث كيف ستتغير الحملة العسكرية في سوريا، وكيفية دعم المسلحين المعتدلين على الأرض اليوم“.

وحول دعم سعوديين لـ“داعش“ في العراق وسوريا، قال ”آلن“: ”نعمل مع الحكومة السعودية عن كثب من أجل خفض، وحتى إنهاء، دعم السعوديين لمثل هذه المجموعات. إن الطيران السعودي يساهم في العمليات الجوية ضد ”داعش“ في سوريا، وهم كانوا يساعدوننا جداً، ليس فقط لتوجيه ضربة لـ“داعش“، إن كان عبر رجال الدين أو إعلامياً، بل إنهم يساعدوننا أيضاً في تدريب المعارضة السورية المعتدلة وتقديم الأسلحة لهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com