ثمانية حروب متوقعة في 2015

ثمانية حروب متوقعة في 2015

المصدر: إرم- دمشق

تشهد الكثير من دول العالم صراعات سياسية وعسكرية، وتعد المنطقة العربية أكثر هذه المناطق اشتعالاً، بسبب ظهور تنظيم الدولة الإسلامية المعرف إعلامياً بـ“داعش“، على الخريطة الجغرافية للمنطقة العربية وتوسع نفوذه في العراق وسوريا، مما يشكل خطراً لاشتعال العديد من الحروب في العام القادم.

وبحسب تقرير نشرته وكالة الأنباء ”أونا“ المصرية، فإنه من المتوقع أن يشهد العالم في العام المُقبل 2015 سلسلة من الحروب، يكون لتنظيم ”داعش“ فيها ”نصيب الأسد“، حيث يرى مراقبون أن هذا التنظيم المتطرف سيخوض ثلاثة حروب في وقت واحد، وعلى أكثر من جبهة، أولها مع واشنطن، وثانيها مع إيران، ناهيك طبعاً عن حربه المفتوحة في سوريا والعراق.

والحروب المتوقعة في العام 2015 هي على النحو التالي:

أمريكا – تنظيم الدولة

باتت توجهات الولايات المتحدة الأمريكية للحل العسكري لمحاربة سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، يشكل خطراً على حركة النفط في المنطقة، ودفع الولايات المتحدة للتحالف مع عدد من دول العالم للتصدي لتنظيم الدولة.

إيران – تنظيم الدولة

بات زحف تنظيم الدولة الإسلامية في محافظات العراق يهدد خطراً على سيطرة إيران على السلطة في العراق والتي تمثل مصالح إيران لحماية الشيعة من أهل العراق وكذلك لتقوية نفوذ إيران في المنطقة، وهو ما يعد مؤشراً لنشوب صراع بين إيران وتنظيم الدولة الإسلامية لحماية المصالح الإيرانية.

تركيا – سوريا

قد تتدخل تركيا عسكرياً لحماية حدودها مع سوريا لوقف تسلل اللاجئين الأكراد لحدودها في ظل تزايد المعارك في سوربا.

السعودية – الحوثيين

من المتوقع أن تتخذ المملكة العربية السعودية إجراءات عسكرية لحماية حدودها مع اليمن في ظل تزايد سيطرة المقاتلين الحوثيين في اليمن.

مصر – أثيوبيا

فشل التواصل السياسي في وضع حل سلمي بين مصر وأثيوبيا بسبب بناء سد النهضة الذي سيقلل تدفق المياه لنهر النيل، مما يدفع مصر للخوض في أحد السيناريوهات الشعبية المنادية بالتدخل العسكري لإنهاء الأزمة.

إسرائيل – غزة

بتكرر القصف الإسرائيلي على قطاع غزة في العاميين الماضيين مما يشكل مؤشراً لعدم استقرار الأوضاع في المنطقة ويدفع بالتوقعات لتكرار العدوان في العام القادم.

روسيا – أوكرانيا

شهد العام الحالي نشوب صدامات عسكرية بين الجيش الروسي والجيش الأوكراني للنزاع حول شبه جزيرة القرم والتي حسمت تحت سيطرة روسيا، لكن الأوضاع لم تهدأ بعد، وهو ما يشكل خطراً في المستقبل القريب.

كوريا الشمالية – كوريا الجنوبية

الحرب بين الكوريتين، لم تهدأ منذ اندلاعها في عام ١٩٥٠ فالمناورات العسكرية مستمرة بين البلدين على الشريط الحدودي، مما يشكل خطراً يمكن زيادته مع أي قرار سياسي عنيف من قبل الحكومتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة