البابا يعلن فتح الأرشيف السري للفاتيكان حول بيوس الثاني عشر عام 2020

البابا يعلن فتح الأرشيف السري للفاتيكان حول بيوس الثاني عشر عام 2020

المصدر: ا ف ب

أعلن البابا فرنسيس، اليوم الاثنين، أن الأرشيف السري للفاتيكان حول حبرية بيوس الثاني عشر (1939-1958) سيُفتح في آذار/مارس 2020، ما قد يسلط الضوء على أعماله خلال الحرب العالمية الثانية.
وظل العديد من الباحثين يطالبون لسنوات بالتمكن من معرفة أسباب عدم تدخل بيوس الثاني عشر بشكل فاعل ضد المحرقة التي تعرض لها اليهود، وهو موقف تندد به المنظمات اليهودية كشكل من أشكال التستر.
وقال البابا لدى استقباله العاملين في الأرشيف: ”لقد قررت فتح أرشيف الفاتيكان حول حبرية بيوس الثاني عشر في الثاني من آذار/مارس 2020“ في الذكرى السنوية الـ 81 لانتخابه في سدة البابوية.
وأضاف أن ”الكنيسة ليست خائفة من التاريخ“، مشيرًا إلى أن بيوس الثاني عشر وجد نفسه على رأس الكنيسة ”في إحدى أحلك اللحظات وأكثرها قتامة في القرن العشرين“.
وتابع الحبر الأعظم في كلامه عما قام به البابا بيوس الثاني عشر ”قد تبدو للبعض على أنها تردد، في حين أنها كانت في الواقع محاولات  للحفاظ، في أوقات الظلمات والقسوة، على شعلة صغيرة من المبادرات الإنسانية، والدبلوماسية الخفية لكن النشطة“.
وفي حين تم تطويب خلفائه يوحنا الثالث والعشرون (1958-1963) ، بولس السادس (1963-1978) ويوحنا بولس الثاني (1978-2005)، توقفت عملية تطويب بيوس الثاني عشر التي أطلقها البابا بنديكتوس السادس عشر عام 2009، بسبب الجدل حول دوره إبان الحرب العالمية الثانية.
ويعتقد الكثير من المؤرخين أنه كان عليه مواجهة المجزرة التي تعرض لها اليهود على أيدي النازيين بشكل أكثر حزمًا، لكنه لم يفعل ذلك لتجنب تعريض الكاثوليك في أوروبا المحتلة للخطر.
إلا أن مؤرخين آخرين يؤكدون أنه أنقذ عشرات الآلاف من اليهود الإيطاليين من خلال مطالبة الأديرة بفتح أبوابها لهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com