بوغدانوف يدعو اللبنانيين الى ”حوار شامل“

بوغدانوف يدعو اللبنانيين الى ”حوار شامل“

بيروت -دعا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف اللبنانيين إلى ”حوار شامل“ لضمان مصلحة البلاد الكبرى، وذلك عقب لقائه رئيس ”حزب القوات اللبنانية“ المنضوي في تحالف ”14 آذار“ المؤيد للثورة السورية، سمير جعجع، في بلدة معراب، شمالي بيروت.

وحض بوغدانوف، المبعوث الرئاسي الروسي الخاص بالشرق الاوسط، في مؤتمر صحافي عقب اللقاء، الفرقاء اللبنانيين، على ”أهمية إجراء حوار شامل يضمن مصلحة لبنان الكبرى“.

وشكر بوغدانوف، جعجع على ”هذه الفرصة التي منحنا إياها للقائه من أجل التحدث كأصدقاء قدامى حول كيفية سير الأمور في إطار تعزيز علاقة الصداقة بين لبنان وروسيا وبين شعبينا المبنية على عواطف متبادلة ولاسيما بين المسيحيين في لبنان وروسيا“.

وأعرب عن ”قلقنا من الوضع الخطير في المنطقة ككل، بحيث بحثنا في موضوع انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان والتطورات في المنطقة وخصوصا في سوريا“، مشيرا الى انه تم كذلك ”تبادل الآراء والنقاش حول كل هذه الأمور وسننقل آراء وتعليقات رئيس حزب القوات خلال اتصالاتنا مع كل الأطراف المعنية التي سنلتقي بهم في لبنان“.

من جهته، كشف جعجع، المرشح الرئاسي لفريق ”14 آذار“، في دردشة مع الاعلاميين بعد اللقاء، ان :الروس والفرنسيين لم يطرحوا أيا من الأسماء المرشحة والمطروحة لرئاسة الجمهورية بل جل ما يقومون به هو السعي لإتمام هذا الاستحقاق في أسرع وقت ممكن“.

وفي وقت سابق اليوم اجتمع بوغدانوف في الصرح البطريركي، في بكركي (شمالي بيروت)، لأكثر من ساعة، مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وبوغدانوف وذلك على هامش زيارة الاخير الى لبنان وهي الثانية له خلال أسبوع، لاستكمال لقاءاته مع المسؤولين في البلاد.

وعقب لقاء جعجع انتقل بوغدانوف، الى بلدة بنشعي شمال لبنان للقاء رئيس ”تيار المرده“ النائب سليمان فرنجية الموالي لنظام الرئيس بشار الاسد في سوريا.

وكان المسؤول الروسي قال في مؤتمر صحفي عقد بعد اللقاء مع الراعي في وقت سابق اليوم، ”اننا مستمرون بالاتصال مع الكنيسة المارونية هنا لأنه لدينا روابط روحية وتاريخية قديمة جداً بين شعبينا وبين دولتينا وبين الكنائس وخصوصاً على مستوى الجاليات المسيحية“.

وأشار إلى أن اللقاء ”تناول تفصيلياً وبعمق التطورات في المنطقة، وفي لبنان بشكل خاص، حيث تم بحث قضايا تتعلق بتعزيز الروابط والصداقة والتعاون المثمر في المجالات كافة بين روسيا ولبنان على أساس العواطف الطيبة جدا بين الشعبين“.

وفي هذا الصدد، أضاف ”سنستمر في هذا النهج ونجدد شكرنا وسعادتنا لوجودنا في لبنان“.

ووصل بوغدانوف، إلى لبنان، صباح اليوم، قادماً من سوريا، بعد زيارة قام بها الخميس الماضي استمرت 4 أيام، عقد خلالها سلسلة لقاءات مع المسؤولين اللبنانيين، قبل أن يغادر حينها إلى دمشق ويلتقي عدداً من المسؤولين على رأسهم رئيس النظام بشار الاسد.

وفي مدينة اسطنبول التركية، التقى رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، هادي البحرة، وبعض أعضاء الهيئة السياسية في مقر الائتلاف، الأحد الماضي، بوغدانوف، والوفد المرافق له.

وتناول الحوار، حسبما قال البحرة في بيان نشر على موقع الائتلاف الرسمي، ”الوضع الحالي في سوريا، وضرورة الإسراع لإيجاد الطرق للدفع نحو عملية سياسية تفاوضية تؤدي إلى تحقيق تطلعات الشعب السوري“.

واتفق الطرفان على ”أن يشكل بيان جنيف 30 حزيران/ يونيو 2012 إطاراً تفاوضياً مقبولاً، تبنى عليه أي عملية تفاوضية مستقبلية“. كما أبلغ الائتلاف الوفد الروسي عن ”جهوده الحالية بإدارة الحوار مع ممثلي النقابات المهنية، ومنظمات المجتمع المدني، والأحزاب السياسية، التي تتوافق على أحداث الثورة، في السعي لتحقيق عملية الإنتقال السياسي نحو نظام ديمقراطي تعددية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com