تركيا تستقبل أول دفعة من مقاتلي الجيش الحر

تركيا تستقبل أول دفعة من مقاتلي الج...

المصدر يقول إن المقاتلين سيتلقون تدريبات عسكرية لمدة أسبوع في تركيا، قبل أن يتوجهوا إلى المملكة العربية السعودية لتلقي دورة تدريبية لمدة شهر.

المصدر: إرم- من دمشق

نقلت مصادر إعلامية سورية معارضة، عن قيادي في حركة ”حزم“، تأكيدات بأن أنقرة استقبلت، الخميس، أول دفعة من مقاتلي الجيش الحر بعد وصولهم من مناطق ريف حلب.

وأكد المصدر أن المقاتلين سيتلقون تدريبات عسكرية لمدة أسبوع في تركيا، قبل أن يتوجهوا إلى المملكة العربية السعودية لتلقي دورة تدريبية لمدة شهر، وسيمنح في نهايتها كل مقاتل مبلغ 2500 دولار.

هذا ويُذكر أن وزير الخارجية الأمريكي ”جون كيري قال إن الولايات المتحدة تعمل على تأسيس قواعد في المنطقة لتدريب المعارضة السورية المعتدلة.

على صعيد آخر، وفي آخر التطورات الميدانية في حلب، تصدّى مقاتلو المعارضة، الخميس، لمحاولة وحدة عسكرية من القوات النظامية التسلل على إحدى النقاط التي تسيطر عليها المعارضة في الإنذارات شرقي حلب، مكبدين إياهم خسائر في العتاد.

وأفادت مصادر ميدانية أنّ قوات المعارضة تخوض معاركَ شرسة، للتصدي لمحاولات قوات النظام فرض حصار على مدينة حلب، وذلك بعد سيطرتهم على عدة نقاط كانت المعارضة تسيطر عليها في منطقة البريج.

وأضافت المصادر أن قوات النظام تحقّق تقدماً في المناطق الشرقية في المدينة، نتيجة قلة الأسلحة المضادة للدروع لدى مقاتلي المعارضة، وسياسة الأرض المحروقة التي يتّبعها طيران النظام الحربي.

مؤكدًا أن عشرات البراميل والصواريخ الفراغية تتساقط بشكل يومي على الخطوط الأولى لكتائب المعارضة.

وكانت اشتباكات اندلعت عصر الخميس بالأسلحة المتوسطة في الشيخ سعيد، بين كتائب المعارضة والجيش النظامي، وذلك تزامناً مع قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على المنطقة.

في غضون ذلك أفاد ناشطون أن كتائب ”غرفة عمليات مدفعية حلب“ دمروا، الخميس، عربة ”بي إم بي“ لقوات النظام إثر استهدافها على جبهة البريج شرقي حلب بمدفع جهنم محلي الصنع.

ومن جانبها أعلنت حركة ”نور الدين الزنكي“ عن مقتل ضابط برتبة ملازم أول والمعروف باسم ”قحطان“ وعنصرين من قوات النظام في هجومٍ على مقر لهم على جبهة صلاح الدين جنوبي مدينة حلب بقذائف محلية الصنع.

وفي الأثناء اندلعت اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة ووحدات من الجيش النظامي في حي الخالدية في مدينة حلب بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة.