كندا تغلق سفارتها في القاهرة لأسباب أمنية

كندا تغلق سفارتها في القاهرة لأسباب أمنية

أعلنت السفارة الكندية بالقاهرة اليوم الإثنين، إغلاق أبوابها حتى إشعار آخر بسبب مخاوف أمنية.

وقالت السفارة في رسالة نشرتها على موقعها الإلكتروني اليوم: “ربما تكون القدرة على توفير الخدمات القنصلية محدودة لفترات قصيرة أحيانا بسبب الظروف الأمنية غير المستقرة”.

وفي الوقت نفسه قال مسؤول الإجابة على خط هاتف الطوارئ إنه تم إغلاق السفارة الكندية في القاهرة اليوم وحتى إشعار آخر بسبب مخاوف أمنية.

يأتي ذلك فيما يستمر تعليق الخدمات العامة لدى السفارة البريطانية في القاهرة.

وقال السفير البريطاني جون كاسن، في بيان على موقع الحكومة البريطانية، إنّ “الخدمات العامة لدى السفارة البريطانية في القاهرة مُعلَّقة في الوقت الحالي. وقد اتّخذنا هذا القرار لضمن أمن السفارة وموظّفيها.

يذكر أن الحكومة الاسترالية طلبت السبت الماضي، من رعاياها، إعادة التفكير في حاجتهم للسفر إلى مصر، مشيرة إلى تقارير حول “تخطيط إرهابيين لشن هجمات على مواقع سياحية ووزارات حكومية وسفارات في القاهرة”.

وتواجه مصر هجمات متشددين إسلاميين تتمركز بشكل كبير في شبه جزيرة سيناء القريبة من قناة السويس والحدود مع إسرائيل وقطاع غزة.

واستهدف معظم هجمات المتشددين أفراد الشرطة والجيش مما أدى إلى مقتل المئات خلال العام المنصرم لكن جماعة أنصار بيت المقدس التي غيرت اسمها مؤخرا إلى ولاية سيناء أعلنت الأسبوع الماضي مسؤوليتها عن قتل مهندس نفط أمريكي في الصحراء الغربية في أغسطس آب.

وتنفذ هجمات بقنابل على نطاق أصغر في القاهرة ودلتا النيل وعادة لا تسفر سوى عن إصابات محدودة.

وقال مصدر أمني أمس الاحد إنه لم يتضح بعد التهديدات التي دفعت السفارة البريطانية لتعليق خدماتها للجمهور.

لكن مصدرا آخر طلب عدم نشر اسمه قال إن السلطات احتجزت في مؤخرا شخصا يشتبه في أنه متشدد اعترف بخطط لاستهداف سفارات أجنبية.

وقال متحدث باسم السفارة الأمريكية التي تقع في نفس منطقة السفارة البريطانية بالقاهرة إن السفارة تعمل كالمعتاد. وكانت السفارة أصدرت بيانا في الرابع من ديسمبر كانون الأول تحذر فيه موظفيها بألا يبتعدوا كثيرا عن منازلهم.

كما حدثت أستراليا نصيحتها بخصوص السفر إلى مصر في السادس من ديسمبر كانون الأول بعدما أشارت تقارير في بداية الشهر إلى أن “ارهابيين ربما يخططون لشن هجمات على مواقع سياحية ومقار وزارات وسفارات في القاهرة.”

وأضافت “مازالنا ننصح بعدم السفر لأي غرض إلى محافظة شمال سيناء. ونواصل إسداء النصح للأستراليين بإعادة النظر في حاجتهم للسفر إلى أماكن أخرى في مصر نظرا لاستمرار التوترات السياسية والتهديد بوقوع هجمات إرهابية.”