إيران تواصل عملها النووي خلال تمديد المفاوضات

إيران تواصل عملها النووي خلال تمديد المفاوضات

قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية، بهروز كمالوندي،إنه ليس هناك أي قيود على عمليات البحث والتطوير والتخصيب وبناء المحطات النووية خلال فترة تمديد المفاوضات وهذه العمليات تتم بشكل اعتيادي.

وفي المقابل أكدكمالوندي،استمرار عمليات التفتيش للمنشآت النووية الايرانية مع تمديد فترة المفاوضات إلى تموز/ يوليو المقبل.

وأوضح المسؤول الإيرانيفي تصريح صحفي، إن حجم ونوع عمليات التفتيش للنشاطات النووية لبلاده مستمرة لمدة سبعة أشهر بشكل اعتيادي حتى تموز/يوليو المقبل.

وفند كمالوندي ما ذكرته بعض وسائل الإعلام الأجنبية حول تزايد نسبة تحويل اليورانيوم المخصب إلى صفائح الوقود لمفاعل طهران خلال فترة تمديد المفاوضات، وقال: “إن وتيرة إنتاج الصفائح ستتواصل دون أي تغيير”.

وكشفت وثيقة نشرتها وكالة أنباء اسوشيتدبرس الامريكية، أمس السبت، إن إدارة الرئيس باراك اوباما أبلغت أعضاء في الكونجرس بأنها تمكنت من انتزاع سلسلة تنازلات ملموسة من طهران مقابل موافقة الدول الكبرى على تمديد المفاوضات حول مشروعها النووي سبعة أشهر أخرى.

وتكشف الوثيقة أن إدارة اوباما تسعى لإقناع النواب الاميركيين بعدم فرض عقوبات جديدة على ايران خشية عرقلة سير المفاوضات الجارية معها.

ووفقا لهذه الوثيقة وافقت طهران على زيادة عدد الزيارات التي يقوم بها مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمنشآتها النووية والقيام بأعمال تفتيش مفاجئة لبعض هذه المنشآت، ووافقت أيضاً على فرض قيود مختلفة على عملية تخصيب اليورانيوم وتحويل 35 كيلوجراماً من اليورانيوم المخصب بدرجة عالية إلى قضبان الوقود النووي ما سيجعل من الصعب استخدامها لإنتاج أسلحة نووية، متعهدةً كذلك بالامتناع عن التخصيب بوسائل جديدة مثل تكنولوجيا أشعة الليزر.