استمرار الاحتجاجات في نيويورك على مقتل رجل أسود

استمرار الاحتجاجات في نيويورك على مقتل رجل أسود

نيويورك – تدفق المحتجون على شوارع مانهاتن في نيويورك ومدن أخرى لليلة الثانية على التوالي، من مظاهرات غالبيتها سلمية، احتجاجا على قرار هيئة محلفين عليا، عدم توجيه اتهامات لضابط شرطة أبيض، عن تسببه في مقتل رجل أسود خنقا.

وتشابه رد الفعل على قرار هيئة المحلفين عدم توجيه الاتهام إلى الضابط الأبيض دانييل بانتاليو، لتسببه في مقتل إريك جارنر (43 عاما) خنقا أثناء محاولة الحد من حركته خلال إلقاء القبض عليه في يوليو تموز، مع موجة الغضب التي اشتعلت قبل تسعة أيام من قرار هيئة محلفين عليا في ولاية ميزوري بعدم توجيه اتهامات للشرطي الأبيض الذي قتل شابا أسود أعزل بالرصاص في أغسطس آب في ضاحية فيرجسون بمدينة سانت لويس في ولاية ميزوري.

وأعلن وزير العدل الأمريكي اريك هولدر أمس الخميس، عن إجراء تحقيق كامل في قضية نيويورك، وكان قد أطلق من قبل مراجعة للحقوق المدنية في قضية فيرجسون.

وأخلت هيئة المحلفين العليا ساحة بانتاليو ضابط نيويورك يوم الأربعاء. لكن محاميه قال إن موكله قد يواجه إجراءات تأديبية.

وردد المشاركون في احتجاجات الشوارع في وسط مانهاتن “لا استطيع التنفس” وهي العبارة التي قالها جارنر مرارا في فيديو يصور الحادث قبل موته.

وأصدر بانتاليو بيانا أمس الخميس قال فيه “لم تكن نيتي قط أن أوذي أحدا وأشعر بالحزن لوفاة السيد جارنر.”

لكن إيسو ارملة جارنر رفضت قبول التعازي من بانتاليو وقالت لمحطة إن.بي.سي “وقت الاعتذار أو إبداء أي ندم… كان عندما يصرخ زوجي بأنه لا يستطيع التنفس.”

وفجرت قضيتا نيويورك وميزوري جدلا قديما، عن أجهزة إنفاذ القانون في الولايات المتحدة، واتهامها على نطاق واسع باستهداف الأمريكيين الأفارقة، والأقليات الأخرى دون وجه حق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع