رجل دين إيراني يشتم البهائيين‏

رجل دين إيراني يشتم البهائيين‏

طهران- وصف إمام جمعة مدينة رفسنجان جنوب شرق إيران، عباس رمضاني بور، أبناء الطائفة البهائية بأنهم “أنجاس”، داعياً إلى طردهم من المدينة.

وقال بور بحسب ما نقل عنه موقع “ديكربان” الالكتروني “إن المرجعيات الدينية ترى أن أبناء الطائفة البهائية نجسين”، مضيفاً: “البهائيين بدئوا ينشطون بشكل كبير في عدد من مدن إيران”.

ورأى رجل الدين الايراني أن إجراء المعاملات مع البهائيين من بيع وشراء أمر “حرام يجب الامتناع عنه”.

ووسعت السلطات الأمنية الايرانية منذ بداية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي حملاتها ضد عدد من أتباع الطائفة البهائية في بعض المحافظات، وأغلقت بعض محالهم التجارية بمدينة مازندران شمال إيران.

وذكرت الطائفة البهائية إنه في الفترة من 2005 إلى 2012 تم تدنيس 40 مقبرة يملكها البهائيون حيث تم إخراج رفات الموتى منها.

والبهائية هي إحدى الديانات التوحيدية، أسسها المعروف حسين علي النوري باسم بهاء الله في إيران في القرن التاسع عشر، ومن مبادئها التأكيد على الوحدة الروحية بين البشر، ويوجد نحو خمسة إلى سبعة ملايين معتنق للبهائية، يتوزعون في معظم دول العالم بنسب متفاوتة.