حزب تشيكي ينتقد تلكؤ براغ في قبول لاجئين سوريين

حزب تشيكي ينتقد تلكؤ براغ في قبول لاجئين سوريين

انتقد حزب “الخضر” تلكؤ الحكومة التشيكية في قبول لاجئين سوريين، واصفا ذلك بـ”المخجل”.

وقال العضو في رئاسة الحزب، ميخال بيرغ، إن “الأمر الأكثر صدمة هو موقف رئيس الحكومة، بوهسلاف سوبوتكا، ووزير الداخلية، ميلان خوفانيتس، اللذين يقدمان نفسيمها بسعادة كسياسيَين يساريَين تقدميَين من الطراز الأوروبي”.

واعتبر الحديث عن تفضيل تقديم المساعدة للسوريين في دول جوار سوريا، “محاولة لإغماض العيون أمام المأساة الإنسانية التي تجري في سوريا”.

وأضاف أنه “إذا كانت ألمانيا تستطيع قبول 140 ألف لاجئ، فإن تشيكيا يمكن لها أن تعرض اللجوء لعدة آلاف دون شك”.

وأشار إلى أن “عدد طالبي اللجوء في تشيكيا في الوقت الحاضر، هو الأقل منذ 25 عاما، ولهذا فإن حزب الخضر يدعو الحكومة إلى إعادة تقييم موقفها، وإلى التعبير على المستوى الأوروبي عن موافقتها على العمل بقواعد عادلة في قبول أكثر اللاجئين حاجة، والعمل دون تأخير على زيادة طاقة مراكز الإيواء في تشيكيا”.

وكان وزير الداخلية التشيكي، ميلان خوفانيتس، قال إن “بلاده ستعارض خلال الاجتماع المقبل لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي، الذي سيبحث موضوع قبول لاجئين سوريين في دول الاتحاد، تحديد أي أرقام ملزمة لدول الاتحاد”، مشيرا إلى أنه “في حال حصول ذلك، سيتدفق الآلاف إلى بلاده”.

وأضاف خوفانيتس أن بلاده “ليست على استعداد لاستقبال آلاف اللاجئين السوريين، لافتا إلى أن “التفويض الحكومي له ينص على أن تشيكيا على استعداد لمساعدة الدول الواقعة إلى الجوار السوري بالمال والمواد والفرق طبية، ومن ثم التفاوض حول إمكانية قبول عدد قليل من اللاجئين”.