سلام: الوضع الإقليمي يمثل ضغطا على استقرار لبنان‎

سلام: الوضع الإقليمي يمثل ضغطا على استقرار لبنان‎

قال رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام إن “الوضع الإقليمي المتأزم يشكل ضغطا كبيرا على الأمن والاستقرار في لبنان”.

جاء ذلك، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين، في بروكسل، عقب لقاء نظيره البلجيكية شارل ميشال.

وأضاف سلام، خلال المؤتمر، أن بلاده تواجه تحديات وتمر بمرحلة دقيقة لا سيما في ظل “ملف النازحين السوريين والذي يبلغ عددهم حوالي مليون ونصف المليون، ما يعادل ثلث عدد اللبنانيين”.

وأثنى على استمرار بلجيكا “كعضو في الاتحاد الأوروبي في القيام بدورها في الجهود الرامية لاستتباب الأمن والاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط التي تمثل الجوار الأقرب للاتحاد الأوروبي”.

من جهته، عبر رئيس الحكومة البلجيكي شارل ميشال، عن استعداد بلاده لمواصلة الجهود ضمن المهمات الدولية من ناحية، وضمن العلاقات الثنائية بين البلدين في مساعدة لبنان الذي “يمر بمرحلة حرجة” نتيجة تداعيات الأزمة السورية المجاورة وتدفق الأعداد المتزايدة من النازحين السوريين.

وقال ميشال إن “بلجيكا ساهمت لمدة ثماني سنوات كاملة في الجهود الدولية في مجالات الأمن ومساعدة الشعب اللبناني خاصة في المجال الطبي وبناء المستشفيات، وهي اليوم مستعدة لمواصلة الجهود نفسها”.

ودعا إلى ضرورة تحريك الجهود الدولية لمساندة لبنان ودعم الاقتصاد ومساعدة اللبنانيين على تحسين أوضاعهم المعيشية التي “باتت تشكل أرضية خصبة لبروز التيارات الراديكالية الإرهابية”.

وبدأ سلام، اليوم الاثنين، زيارة الى بروكسل يلتقي خلالها عددا من المسؤولين الأوروبيين والبلجيكيين.

وسيجري سلام، غدا الثلاثاء، لقاءات مع كل من رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود جونكر، والممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، ومفوض الشؤون الإنسانية وإدارة الأزمات كريستوس ستيليانيديس، والمفوض الأوروبي لسياسة الجوار والتوسع يوهانيس هان.