مؤتمر حظر الأسلحة الكيماوية يبدأ فعالياته في لاهاي

مؤتمر حظر الأسلحة الكيماوية يبدأ فعالياته في لاهاي

لاهاي- انطلقت، الاثنين، فعاليات المؤتمر السنوي التاسع عشر للدول الأطراف في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في مدينة لاهاي الهولندية.

وقدم رئيس المنظمة، أحمد أوزومجو في الكلمة الافتتاحية معلومات حول أنشطة المنظمة عام 2014، إضافة إلى خططها المستقبلية.

وأوضح أوزومجو للصحفيين أن الموضوع الرئيس لاجتماع العام الحالي، سيكون الأزمة السورية قائلاً: “إن تدمير القسم الأكبر من السلاح الكيميائي السوري أمر مرحب به”، مؤكداً إخراج 98% من الأسلحة الكيميائية في سوريا، وتدميرها.

وذكر أوزومجو أنه لا توجد أي معلومات حول امتلاك المجموعات الإرهابية أسلحة كيميائية في سوريا، مضيفاً “إن الموضوع الرئيس للاجتماع سيكون سوريا، ولكن من الجانب الآخر يتم التطرق إلى عملية إنهاء تدمير الأسلحة الكيميائية في الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية بأقصر وقت ممكن، كما أن هناك بعض الأسلحة الكيميائية المتبقية في ليبيا”.

وأشار أوزومجو إلى أنهم ينتظرون انضمام ميانمار وأنغولا في وقت قريب إلى المنظمة التي تضم 190 عضواً.

بدوره، لفت السفير التركي في لاهاي وممثل تركيا في المؤتمر،”صادق أرسلان”، أن المنظمة حققت نجاحاً كبيراً في إخراج الأسلحة الكيميائية من سوريا وتدميرها، إلا أن عملية تدمير منشآت إنتاج تلك الأسلحة ما زالت متواصلة.

وقال أرسلان، إن المهمة الأساسية للمنظمة وقبل أي شيء هو حظر الأسلحة الكيميائية بكافة أنحاء العالم، ويجب تدمير 12 منشأة للأسلحة الكيميائية في سوريا في حال الرغبة بعدم قدرة سوريا على إنتاج أسلحة كيميائية مجدداً.

من جانبه، نفى نائب وزير خارجية النظام السوري فيصل المقداد، استخدام بلاده أسلحة كيميائية، زاعماً أن أسلحة كيميائية باتت تحت أيدي المجموعات المعارضة للنظام، مدعيّاً قيام تلك المجموعات باستخدام غاز الكلور في بعض مناطق البلاد.