عقب ضغوط أمريكية.. إسرائيل تحاول احتواء تداعيات إلغاء صفقة عسكرية مع كرواتيا

عقب ضغوط أمريكية.. إسرائيل تحاول احتواء تداعيات إلغاء صفقة عسكرية مع كرواتيا

المصدر: ربيع يحيى– إرم نيوز

اضطرت الحكومة الإسرائيلية لإرسال مدير عام وزارة الدفاع، أودي آدم، إلى العاصمة الكرواتية زغرب، لتقديم اعتذار رسمي على خلفية تراجعها عن بيع سلاح الجو الكرواتي مقاتلات من طراز ”إف-16″، كانت قد خرجت من الخدمة بسلاح الجو الإسرائيلي، والذي يسعى بدوره لتحديث أسطوله بمقاتلات الجيل الخامس الأمريكية من طراز ”إف -35“.

وعقب الاجتماع الذي عقده المبعوث الإسرائيلي مع وزير الدفاع الكرواتي، أمس الخميس، أصدر رئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلينكوفيتش بيانًا، ذكر فيه أن الصفقة بين بلاده وبين إسرائيل ألغيت، وذلك بعد أن كان قد وجه في الأيام الماضية تحذيرًا إلى تل أبيب بشأن الصفقة، والتي تسببت الضغوط الأمريكية بإلغائها.

وحاول مدير عام وزارة الدفاع الإسرائيلية، وفقًا لما أوردته القناة العاشرة، الجمعة، منع حدوث أزمة بين البلدين، مشيرًا إلى أن ”مشاكل غير متوقعة هي التي حالت دون التزام إسرائيل بتنفيذ الصفقة“، مضيفًا:“سنبذل كل ما في وسعنا من أجل تعميق العلاقات بين البلدين في شتى المجالات“.

وردت وزارة الدفاع الكرواتية في بيان لها، أن إسرائيل ”لم تنجح في التغلب على معارضة الولايات المتحدة لبيع 12 مقاتلة لكرواتيا، حيث تم إلغاء الصفقة التي تقدر بـ500 مليون دولار“.

وأبرمت كل من إسرائيل وكرواتيا في كانون الثاني/ يناير 2018 صفقة لتزويد سلاح الجو الكرواتي بمقاتلات ”إف-16”، التي تصنعها الولايات المتحدة، وذلك خلال اجتماع بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ونظيره الكرواتي بلينكوفيتش، على هامش أعمال منتدى ”دافوس“ الاقتصادي العالمي.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تعارض تزويد سلاح الجو الكرواتي بتلك المقاتلات بشكل مطلق، لكنها عارضت فقط إضفاء تعديلات على المقاتلات التي خرجت من الخدمة بسلاح الجو الإسرائيلي، وأبلغت إسرائيل أن عليها بيع 12 مقاتلة بالمواصفات نفسها التي كانت عليها قبل 30 عامًا، حين اشترتها إسرائيل من الولايات المتحدة.

لكن سلاح الجو الكرواتي وضع شرطًا قبل توقيع الصفقة البالغة قيمتها نصف مليار دولار، مفاده أن يتم تعديل المقاتلات، وهو ما وافقت عليه إسرائيل، قبل أن تصطدم بالمعارضة الأمريكية الشديدة، ما دفع زغرب لوضع إنذار أمام تل أبيب أمس الخميس، بإعلان موقفها النهائي اليوم الجمعة، ما دفع وزارة الدفاع الإسرائيلية لإرسال مديرها العام على وجه السرعة.

وبصفة عامة، بدأت بوادر الصفقة بين البلدين خلال زيارة قام بها وزير الدفاع الإسرائيلي السابق أفيغدور ليبرمان إلى زغرب، في أيلول/ سبتمبر 2018، على رأس وفد من مسؤولي شركات الصناعات العسكرية الإسرائيلية، وتم الاتفاق من حيث المبدأ على بيع كرواتيا سربًا من مقاتلات ”F-16“ من فائض الجيش الإسرائيلي، وبمصادقة الولايات المتحدة الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة