مقتل 33 من مسلحي ”بوكو حرام“ في نيجيريا

مقتل 33 من مسلحي ”بوكو حرام“ في نيجيريا

مايدوغوري، (نيجيريا)- قتل 33 مسلحا على الأقل من جماعة ”بوكو حرام“، الخميس، في اشتباكات مع صيادين محليين في بلدة ”كاريتو“ بولاية ”بورنو“ شمال شرق نيجيريا، بحسب سكان محليين ومصدر أمني.

وقال بولاما مالي غوبيو، وهو سياسي مخضرم مقرب من إحدى شبكات لجان حماية مدنية أهلية محلية للصحفيين في مايدوغوري العاصمة الإقليمية لولاية بورنو: ”حاول مسلحو بوكو حرام السيطرة على بلدة كاريتو في بورنو، ولكن الصيادين المحليين طاردوهم وقتلوا أكثر من 33 منهم“.

وأضاف: ”تصدى الصيادون المحليون لمسلحي بوكو حرام، خشية أن يستولوا على بلدتهم، ويرهبوا سكانها الأبرياء“.

و“كاريتو“، هي بلدة صغيرة تقع بالقرب من الحدود مع النيجر، وتبعد حوالي 30 كلم من ”داماساك“، التي سقطت في قبضة مسلحي الجماعة مؤخرا، إثر هجوم أسفر عن مقتل 40 من سكانها.

وأكد مصدر أمني فضل عدم ذكر اسمه وقوع الحادث، وقال: ”هذا صحيح، حيث قتل 33 مسلحا في الهجوم، ونعلم أن جنودنا الذين يعملون بالتعاون مع الصيادين، احتشدوا في المنطقة لدرء أي انتقام من جانب المهاجمين“.

ومنذ أيار/ مايو من العام الماضي، أعلنت الحكومة النيجيرية حالة الطوارئ في ولايات بورنو، ويوبي، وأداماوا في شمال شرقي البلاد، بهدف الحد من خطر“بوكو حرام“.

وخلال الأشهر الأخيرة، سيطرت جماعة ”بوكو حرام“ على العديد من البلدات والقرى في ولايات ”بورنو“، و“يوبي“، و“أداماوا“ الواقعة في شمال شرق البلاد، معلنة إياها من ضمن ”الخلافة الإسلامية“.

وقتل وجرح آلاف النيجيريين منذ بدأت“ بوكو حرام“ حملتها العنيفة في عام 2009 بعد وفاة زعيمها محمد يوسف، أثناء احتجازه لدى الشرطة.

ويلقى باللائمة على الجماعة في تدمير البنية التحتية ومرافق عامة وخاصة، إلى جانب تشريد 6 ملايين نيجيري على الأقل منذ ذلك التاريخ.

وبلغة قبائل ”الهوسا“ المنتشرة في شمالي نيجيريا، تعني ”بوكو حرام“، ”التعليم الغربي حرام“، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في كانون الثاني /يناير 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com