بوتين يشكّك في انسحاب واشنطن من سوريا – إرم نيوز‬‎

بوتين يشكّك في انسحاب واشنطن من سوريا

بوتين يشكّك في انسحاب واشنطن من سوريا

المصدر: وكالات

شكّك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، في أن الولايات المتحدة ستنسحب بالكامل من الأراضي السورية، لكنه قال إنه متفق إلى حد بعيد مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على أن تنظيم داعش قد انهزم.

وقال بوتين، في مؤتمره الصحافي السنوي، الذي يشارك فيه أكثر من ألف و700 ممثل إعلامي، إن موسكو لم ترصد أي مؤشرات على الانسحاب الأمريكي، وأن الولايات المتحدة قالت مرارا إنها ستغادر أفغانستان لكنها لم تفعل.

وفي سياق الخلاف الأمريكي الروسي قال بوتين إن ”من الصعب التكهن بعواقب انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى الموقعة عام 1987″، مضيفا أن ذلك قد يسفر عن تداعيات خطيرة بالنسبة إلى الأمن العالمي“.

وأوضح أن بلاده تقدمت في مجال الدفاع الصاروخي وذلك في إطار الجهود الرامية لاحتواء سباق التسلح.

وحول الأزمة الروسية الأوكرانية الحالية، قال بوتين ”سنبحث مصير البحارة الأوكرانيين المحتجزين لدى روسيا بعد انتهاء التحقيق“.

وأكد أن العلاقات غير الطبيعية بين البلدين ستستمر طالما بقي أعداء روسيا على رأس السلطة في كييف.

وأضاف أن ”العقوبات ضد روسيا مرتبطة بتزايد عظمتها وقدراتها التنافسية“، بحسب وكالة ”سبوتنيك“ المحلية.

وتابع قائلاً إن ”روسيا طوال تاريخها تعيش تحت العقوبات والقيود“.

ويرى أن العقوبات الغربية على روسيا لها ايجابياتها، وأنها دفعت الى ”استخدام عقولنا“، لافتا إلى أن اقتصاد روسيا تكيف مع تداعيات العقوبات الغربية المفروضة على بلاده.

ونوّه بأن نمو الناتج الإجمالي المحلي ارتفع بمعدل 1.7% خلال الأشهر الـ10 من 2018 ، فيما انخفض معدل البطالة إلى 4.2% بعد أن كان 5.2 % العام الماضي.

وأردف: ”بوسع اقتصادنا شغل المركز الـ5 عالميا وهو ما نهدف إليه“.

واعتبر الرئيس الروسي أن فضائح التجسس التي يتهم فيها الغرب مواطنين من روسيا تهدف إلى تقويض مكانة البلاد الدولية.

وتحدث بوتين عن قضية تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته في مدينة سالزبري البريطانية، والحكم الأسبوع الماضي على ماريا بوتينا بالسجن في الولايات المتحدة بعد اتهامها بأنها عميل أجنبي غير قانوني.

وقال ”لو لم تكن قضية سكريبال لكانت قضية ثانية يخترعونها. هناك هدف وحيد: إعاقة تطور روسيا كمنافس محتمل“.

وفرضت الولايات المتحدة الاربعاء سلسلة جديدة من العقوبات على 15 ”عميلا“ في الاستخبارات العسكرية الروسية متهمين بممارسة ”أنشطة ضارة“ تراوح بين التدخل في الانتخابات الرئاسية العام 2016 وقرصنة الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com