أمريكا تعلن بدء الانسحاب من سوريا بشكل مفاجئ – إرم نيوز‬‎

أمريكا تعلن بدء الانسحاب من سوريا بشكل مفاجئ

أمريكا تعلن بدء الانسحاب من سوريا بشكل مفاجئ

المصدر: رويترز

أعلنت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء بشكل مفاجئ، بدء سحب قواتها الموجودة في سوريا، وذلك مع الانتقال إلى مرحلة جديدة في الحملة ضد تنظيم داعش، بحسب المتحدثة باسم البيت الأبيض.

وقالت سارة ساندرز إن ”الولايات المتحدة بدأت إعادة قوات من سوريا إلى الوطن مع انتقالها إلى مرحلة جديدة في الحملة ضد تنظيم داعش، مبينة بأن ”الخلافة“ التي أعلنها التنظيم قد هزمت.

وأضافت بأن ”تلك الانتصارات على داعش في سوريا لا تشير إلى نهاية التحالف العالمي أو حملته“، موضحة أن السبب وراء إعادة القوات إلى الوطن هو ”الانتقال إلى المرحلة التالية من الحملة“.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وقت سابق اليوم الأربعاء، انتصار بلاده على تنظيم داعش في سوريا، مشيرًا إلى أن سحب القوات من هناك قد يكون وشيكًا.

وقال على تويتر ”لقد هزمنا تنظيم داعش في سوريا، وهذا مبرري الوحيد للوجود هناك خلال الرئاسة“.

البنتاغون يرفض التعليق

ولم يتضح حتى الآن موعد الانسحاب، كما لم يكشف مسؤولون أمريكيون، تحدثوا لوكالة رويترز، تفاصيل المناقشات فيما يتعلق بهذا الصدد، ولم يعرف بعد متى سيتم اتخاذ مثل هذا القرار.

وقال مسؤولان أمريكيان إن قرارًا بالانسحاب جرى التوصل إليه بالفعل، لكن لم يتسن التأكد من ذلك حتى الآن، وليس معروفًا أيضًا متى سيتم إعلان تفاصيل خطط الانسحاب.

ورفض البنتاغون التعليق، واكتفى بقول إنه سيواصل العمل مع الشركاء في المنطقة.

انتصار لداعش وإيران

وقال السناتور الجمهوري لينزي غراهام، المدافع الدائم عن الرئيس، إن الانسحاب سيؤدي إلى ”عواقب مدمرة“ على الولايات المتحدة والمنطقة والعالم.

وأضاف في بيان ”الانسحاب الأمريكي في هذا التوقيت سيكون انتصارًا كبيرًا لتنظيم داعش وإيران وبشار الأسد وروسيا“.

ولا يزال لدى الولايات المتحدة نحو 2000 جندي أمريكي في سوريا معظمهم من قوات العمليات الخاصة التي تعمل عن كثب مع تحالف من المسلحين الأكراد والعرب، هو قوات سوريا الديمقراطية.

وتزامنت المداولات بشأن سحب القوات الأمريكية من سوريا مع تهديد أنقرة بشن هجوم جديد في سوريا، ويُنظر إلى وجود القوات الأمريكية في سوريا إلى اليوم على أنه عنصر استقرار في البلاد، إذ قيد هذا الوجود إلى حد ما الإجراءات التي تتخذها تركيا ضد قوات سوريا الديمقراطية.

لكن حتى مع الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من سوريا سيظل هناك وجود عسكري أمريكي كبير في المنطقة يتضمن نحو 5200 جندي عبر الحدود في العراق.

وجرى شن معظم الهجمات الأمريكية على سوريا باستخدام طائرات حربية انطلقت من قطر ومناطق أخرى في الشرق الأوسط.

ولا يزال ماتيس ومسؤولون في وزارة الخارجية الأمريكية قلقين من فكرة الانسحاب من سوريا قبل التوصل إلى اتفاق للسلام ينهي الحرب الأهلية الوحشية هناك، والتي أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص، وشردت نحو نصف سكان سوريا البالغ عددهم قبل الحرب نحو 22 مليون نسمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com