أمريكا.. تظاهرات إثر قرار القضاء في قضية فرغسون‎

أمريكا.. تظاهرات إثر قرار القضاء في قضية فرغسون‎

واشنطن- نزل آلاف الأمريكيين إلى الشوارع في جميع أنحاء الولايات المتحدة من سياتل إلى نيويورك مرورا بشيكاغو ولوس انجليس مساء الاثنين إثر قرار القضاء عدم ملاحقة شرطي ابيض قتل شابا اسود في فرغسون في آب/أغسطس الماضي.

وبعد إعلان قرار هيئة المحلفين توجه مئات المتظاهرين إلى ساحة تايمز سكوير في نيويورك حاملين لافتات سوداء كتب عليها ”العنصرية تقتل“ و“لن نبقى صامتين“ وتندد بـ ”عنصرية الشرطة“ وردد المحتجون الذين تزايدت أعدادهم مع الوقت ”لا عدالة لا سلام“، فيما شبه البعض الشرطة بمنظمة كو كلاكس كلان ووجهوا إليها شتائم.

وكانت مروحية تابعة للشرطة تحلق فوق أشهر ساحة في العالم وقد حضر قائد شرطة نيويورك بيل براتون الى تايمز سكوير حيث ألقى احد المحتجين على وجهه طلاء أحمر.

وتجمع المتظاهرون أيضا في ساحة يونيون سكوير إلى جنوب مانهاتن، فيما قررت مجموعة ثالثة من المحتجين التوجه إلى هارلم سيرا على الأقدام فتقدمت في الجادة السابعة خلف لافتة تطالب بـ ”العدالة من اجل مايكل براون“ الشاب البالغ من العمر 18 عاما الذي قتل بالرصاص في فرغسون في آب/أغسطس.

وفي واشنطن تجمع بضع مئات المحتجين أمام البيت الأبيض هاتفين ”ارفعوا أيديكم لا تطلقوا النار“، الشعار الذي اعتمده المتظاهرون منذ وقوع المأساة في مدينة فرغسون الصغيرة في ميسوري.

ورفعوا لافتات كتب عليها ”أوقفوا ترهيب الشرطة العنصري“ و“حياة السود لها أهمية“.

كذلك جرت تظاهرات في بوسطن ولوس انجليس وفيلادلفيا ودنفر وسياتل واوكلاند (كاليفورنيا) حيث قطع متظاهرون طريقا سريعا، وكذلك في شيكاغو وسولت ليك سيتي ولم يذكر وقوع أي حادث بالغ خلال الساعات الأولى من التحركات بالرغم من التوتر الشديد.

وأعلن قرار هيئة المحلفين بعدم ملاحقة الشرطي دارن ويلسون خلال مؤتمر صحافي مساء.

اوباما يدعو للهدوء

ووجه الرئيس الأمريكي باراك اوباما مساء الاثنين من البيت الأبيض دعوة إلى الهدوء.

وقال اوباما في كلمة مقتضبة استمرت بضع دقائق: ”نحن امة قائمة على احترام القانون“.

وأضاف: ”انضم إلى ذوي مايكل براون، الشاب الأسود القتيل، كي أدعو الذين يحتجون على هذا القرار بأن يحتجوا بطريقة سلمية“، مقرا بأن الغضب هو ردة فعل ”مفهومة“.

وأوضح: ”أدعو أيضا قوات الأمن إلى ضبط النفس“.

وحذر الرئيس الأمريكي من محاولة ”إخفاء المشاكل“ المرتبطة بالعنصرية في الولايات المتحدة، متابعا: ”يجب أن نقر بأن الوضع في فرغسون يعود إلى تحديات أكثر أهمية ما زالت بلادنا تواجهها“.

وأضاف: ”في الكثير من مناطق البلاد هناك مشكلة عدم ثقة بين قوات الأمن والمجموعات الملونة“، متحدثا عن ”إرث التمييز العنصري“.

وقال: ”هو ليس مشكلة لفرغسون، إنه مشكلة لأمريكا“.

وتابع: ”يجب أن نفهم هذه المشاكل وأن نرى كيف يجب أن نحقق تقدما، ولكن هذا لن يتم برمي الزجاجات وتحطيم زجاج السيارات، وبالتأكيد بالتعدي على أي كان“.

وردا على سؤال حول إمكانية زيارة منطقة فرغسون، لم يكن اوباما واضحا في جوابه وقال: ”لنرى كيف ستتطور الأشياء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com