واشنطن: لا نتنبأ بنتائج مشروع ”يهودية إسرائيل“

واشنطن: لا نتنبأ بنتائج مشروع ”يهودية إسرائيل“

واشنطن- قال مسؤول بالخارجية الأمريكية إن مشروع قانون ”يهودية“ إسرائيل مسألة لاتزال في بدايتها ولا نتنبأ بنتائجها.

وأضاف مدير العلاقات الصحفية في الخارجية الأمريكية، جيف راثكي، الإثنين، في مستهل موجز الوزارة الصحفي من واشنطن: ”هذه مسألة لاتزال في بدايتها، ولا أريد التنبؤ بنتائجها“.

وأشار إلى أن حكومته تتوقع من أي قرار تتبناه إسرائيل أن يكون متفقًا مع ”التزام إسرائيل بمبادئ الديمقراطية“.

راثكي أكد على أن موقف حكومته من إسرائيل بشكل عام لم يتغيّر، قائلاً: ”موقف الحكومة الأمريكية لم يتغير، وظل واضحًا لسنين عديدة، والرئيس (باراك أوباما) والوزير (جون كيري) أكداه وهو أن إسرائيل هي دولة يهودية وديمقراطية يتمتع مواطنوها بحقوق متساوية“.

والأحد الماضي، وافقت الحكومة الإسرائيلية على مشروع قانون ”يهودية الدولة“، بأغلبية 15وزيرًا مقابل 7 وزراء، تمهيدا لعرضه على الكنيست (البرلمان).

ومن المنتظر أن يصوّت الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي بالقراءة الأولى على مشروع القرار، بعد غدٍ الأربعاء، حيث ينص القانون الإسرائيلي على مرور مشاريع القوانين بـ 3 قراءات قبل أن تصبح قوانين نافذة.

ويعيش ما يزيد على مليون و600 ألف مواطن عربي في إسرائيل، ليشكلون ما يزيد على 20% من مواطني إسرائيل البالغ عددهم 8 ملايين بحسب مركز الإحصاء الإسرائيلي.

وكان المحامي حسن جبارين، مدير المركز القانوني لحقوق الأقلية العربية في إسرائيل (عدالة) (غير حكومي)، قال لوكالة الأناضول، في وقت سابق، إن ”من شأن إقرار الحكومة الإسرائيلية تعديل قانون القومية، التأكيد مجدداً على أن المواطنين العرب في إسرائيل ليسوا متساوين مع اليهود“.

وأضاف جبارين: ”الجديد في التعديلات المقترحة هي البعد السياسي، حيث إن ما يجري هو محاولة أخرى للتأكيد على أن المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل هم في مكانة منخفضة في المواطنة، وأنهم ليسوا متساوين مع اليهود، وأن الدولة هي دولة الشعب اليهودي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة