تركيا تغلق معبر باب الهوى في وجه السوريين

تركيا تغلق معبر باب الهوى في وجه السوريين

أقدمت السُّلطات التركية حديثاً على إغلاق معبر باب الهوى/جيلفا جوزو، على الحدود الجنوبية مع سوريا وإخلاء المدنيين إثر تجدد الاشتباكات بين فصائل سورية معارضة.

وشهد الأسبوع الماضي اشتباكات بين حركة أحرار الشام، وجيش الإسلام، المنتميان إلى فصيل “الجبهة الإسلامية” المعارض لدمشق، أصدرت خلالها حركة “أحرار الشام” بياناً جاء فيه أن “إشكالاً حصل بين عناصر الطرفين وتم حله لاحقاً”.

في حين ذكر مقربون من عناصر “جيش الإسلام” إن مجموعة تابعة لأحرار الشام، قامت للمرة الثانية بالهجوم على مقرات جيش الإسلام في المعبر، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات راح ضحيتها عدد من مقاتلي الطرفين.

وكان المعبر التابع لولاية لواء إسكندرون/هاتاي التركية، قبل الحادثة، يستخدم لعبور القادمين والمغادرين، بالإضافة إلى مرور الشاحنات التجارية.

وسبق أن أغلقت الحكومة التركية المعبر، يوم 4 كانون الثاني/يناير الماضي، على خلفية اشتداد المعارك والاشتباكات بين تنظيم “الدولة الإسلامية” المتشدد، ضد تحالف لمقاتلين من كتائب إسلامية وغير إسلامية، على الجانب السوري بالقرب من المعبر، لتعيد فتحه في وقت لاحق من الشهر ذاته.

وأضرّ إغلاق المعبر بالحركة التجارية بين البلدين، وأدّى إلى تكدس البضائع في الشاحنات المتوقفة.