روسيا تخسر 32 مليار يورو سنوياً بسبب العقوبات

روسيا تخسر 32 مليار يورو سنوياً بسبب العقوبات

أعلن وزير المالية الروسي انتون سيلوانوف الاثنين إن روسيا ستخسر مايقارب 32 مليار يورو سنويا، بسبب العقوبات الغربية المفروضة عليها، و80 مليار يورو تقريبا بسبب تراجع أسعار النفط.

وقال سيلوانوف ”نخسر قرابة 40 مليار دولار (32 مليار يورو) سنوياً بسبب العقوبات الجيوسياسية، ويمكن أن نخسر بين 90 و100 مليار دولار (72 إلى 80 مليار يورو)، سنويا بسبب تراجع أسعار النفط بنسبة 30%“، حسبما نقلت عنه وكالة ايتار تاس.

وتتعرض روسيا منذ الربيع لعقوبات غربية فرضت عليها بسبب دورها في الأزمة الأوكرانية، وحملت اقتصادها إلى شفير الانكماش، وأدت خصوصا إلى انهيار عملتها الروبل التي خسرت قرابة ثلث قيمها إزاء اليورو.

وتأثر الاقتصاد الروسي الذي تشكل العائدات النفطية أكثر من نصف موارده، إلى حد كبير بتراجع أسعار النفط، مع تدني سعر البرميل إلى ما دون 80 دولاراً في لندن الأسبوع الماضي، للمرة الأولى منذ أربع سنوات مما أحدث صدمة فعلية في الأسواق المالية الروسية.

وصوت مجلس الدوما (النواب) على موازنة تسجل عجزا بنسبة 0,6% بين 2015 و2017، بينما تراجعت وتيرة النمو السنوية ب0,7% في الفصل الأخير، في مقابل 0,8% في الفصل الثاني، بحسب المعهد الفدرالي للإحصاءات ”روس ستات“.

وسبق أن حذر المعهد من إنه يتوقع رقماً سلبياً في الفصل الرابع، بينما توقع المصرف المركزي نمواً بنسبة 0,3% في 2014 وبنسبة صفر في 2015.

وشهدت روسيا بسبب توتر علاقاتها مع الغرب منذ ضمها لشبه جزيرة القرم في اذار/مارس، حركة هروب كثيف لرؤوس الأموال قدرها المصرف المركزي ب128 مليار دولار للعام الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com