إيران والدول الكبرى تحاول انتزاع اتفاق الحد الأدنى‎

إيران والدول الكبرى تحاول انتزاع اتفاق الحد الأدنى‎

طهران- تواصل إيران والدول الكبرى الأحد في فيينا مفاوضاتها لتنتزع على الاقل اتفاق الحد الأدنى حول الملف النووي لطهران، وخصوصا مع تراجع فرص التوصل الى اتفاق شامل ونهائي قبل مساء الاثنين.

وبعد خمسة ايام من المفاوضات المكثفة، يقر كل الأطراف بأنه لا تزال هناك “تباينات كبيرة” بين مجموعة 5+1 (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وبريطانيا والمانيا) وايران، ما يحول دون بلوغ اتفاق نهائي قبل انتهاء المهلة المذكورة.

وقال مصدر أوروبي قريب من المفاوضات السبت إنه مع عدم إحراز “تقدم ملحوظ” فإن التوصل إلى اتفاق تام يشمل كل الابعاد التقنية للملف بات “مستحيلا عمليا”.

لكن الخبيرة في حظر الانتشار النووي كيلسي دافنبورت اكدت ان “أيا من الأطراف لا يمكن ان يسمح بفشل المفاوضات” وسيسعى الى تجنب هذا الفشل.

وقال مصدر ايراني ان “الجميع يحاولون التوصل الى اتفاق حول اطار عام للتمكن بعدها من العمل على التفاصيل. ليس هناك سيناريوات اخرى ممكنة في هذه المرحلة”.

وشددت دافنبورت على ان “اتفاقا جيدا هو افضل من مهلة”.

ويريد المجتمع الدولي من ايران ان تقلص قدراتها النووية تفاديا لاستخدامها لاغراض عسكرية. وفي المقابل، تطالب طهران التي تؤكد ان برنامجها سلمي بحت، بحقها في امتلاك قدرة نووية مدنية في موازاة مطالبتها برفع العقوبات الاقتصادية التي فرضت عليها.