مسؤول أمريكي: نفذنا غارة هلمند بأفغانستان دفاعًا عن النفس

مسؤول أمريكي: نفذنا غارة هلمند بأفغانستان دفاعًا عن النفس

المصدر: الأناضول

أعلن متحدث عسكري أمريكي بالعاصمة الأفغانية كابل، الأربعاء، أن الغارة الجوية التي استهدفت الثلاثاء، منزلًا في ولاية هلمند جنوب أفغانستان، نفذتها ”طائرة أمريكية“.

وأضاف باريكي ماليا، المتحدث باسم الجيش الأمريكي في أفغانستان، في تصريحات صحفية أن ”الضربة الجوية تمت دفاعًا عن النفس“، حسبما نقلت وكالة ”أسوشيتيد برس“ الأمريكية.

وأوضح أن الغارة ”جاءت بعدما تراجع مسلحو حركة طالبان، محملين بقذائف صاروخية ورشاشات ثقيلة، إلى مجمع واستمروا في إطلاق النار على القوات الحكومية الأفغانية ومستشاريهم الأمريكيين“.

وفي وقت سابق الأربعاء، قال مسؤولون أفغان إن 30 مدنيًا على الأقل لقوا مصرعهم خلال القتال المشار إليه في ”هلمند“، أغلبهم بسبب الغارة الجوية، وفق المصدر ذاته.

يشار إلى أن المتحدث الأمريكي، رفض الإفصاح عن المعلومات التي تعرفها الولايات المتحدة حول القتلى المدنيين.

واكتفى بالقول إن الولايات المتحدة تحقق في كل ”ادعاء ذي مصداقية بارتكابها خطأ في هلمند، وأن القوات الأمريكية والأفغانية لم تكن على علم بوجود أي مدنيين في المجمع أو بالقرب منه“، وفق ”أسوشيتيد برس“.

وفي وقت سابق الأربعاء، نقلت وكالة ”باجواك“ الأفغانية للأنباء، عن مسؤول حكومي (لم تكشف عنه)، أن 32 شخصًا قتلوا، بينهم 17 مدنيًا، إضافة إلى 15 من طالبان، في غارة ”لقوات أجنبية“ في هلمند.

وذكر المسؤول أن الغارة استهدفت منطقة سكنية، وأصابت منزلًا مما أسفر عن مقتل من بداخله بينهم نساء وأطفال.

بدورها، قالت طالبان، إن الغارة أوقعت 32 مدنيًا، دون الإشارة إلى خسائرها، حسب الوكالة الأفغانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com