لافروف يشكك في ”القدرات الذهنية“ لرئيس الأركان البريطاني

لافروف يشكك في ”القدرات الذهنية“ لرئيس الأركان البريطاني

المصدر: ا ف ب

شكك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، السبت، في ”القدرات الذهنية“ لرئيس أركان الجيش البريطاني، الذي صرّح في مقابلة أن روسيا تشكل تهديدًا أكبر على أمن بريطانيا من الجماعات الإسلامية المتطرفة كداعش والقاعدة.

وخلال مؤتمر صحافي في لشبونة قال لافروف ساخرًا: ”في ما يتعلّق بتصريحات رئيس أركان الجيش البريطاني، لا يمكننا أن نثني أحدهم عن إظهار قدراته الذهنية“.

وتابع وزير الخارجية الروسي: ”سمعت من قبل تصريحات كثيرة مشابهة على لسان وزير الدفاع البريطاني“، وأضاف: ”لا يمكننا التأثير على قرارات الحكومة البريطانية في ما يتعلق بتعيين قادة قواتها المسلّحة“.

وجاءت تصريحات لافروف اللاذعة ردًا على الجنرال مارك كارلتون-سميث، رئيس هيئة أركان الجيش البريطاني، الذي قال إن ”روسيا تمثّل اليوم بما لا يقبل الجدل تهديدًا أكبر بكثير من تهديدات القاعدة وداعش“.

وأشار رئيس الأركان البريطاني إلى أن روسيا ”تبذل جهدًا ممنهجًا لاستكشاف نقاط الضعف لدى الغرب واستغلالها، خاصة في بعض النواحي غير التقليدية، مثل الإنترنت والفضاء وأساليب الحروب تحت الماء“.

وتدهورت العلاقات بين بريطانيا وروسيا إلى أدنى مستوياتها هذا العام، بعد اتّهام لندن للاستخبارات العسكرية الروسية بتسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في سالزبري، بواسطة غاز الأعصاب ”نوفيتشوك“ المحظور.

وتسببت الحادثة بموجة طرد دبلوماسيين متبادلة بين موسكو والغرب، وبتشديد العقوبات الأميركية على روسيا.

وقال كارلتون-سميث إنه ”بعد الهزائم التي مني بها تنظيم داعش على أرض المعارك في سوريا والعراق، فإن على التحالف الغربي أن يركّز الآن على التهديد الذي تشكله روسيا، وأن يفعل ذلك من خلال حلف شمال الأطلسي“.

وأضاف رئيس الأركان: ”لا يمكن أن نكون لامبالين حيال التهديد الذي تشكله روسيا، أو أن نتركه بدون التصدي له“ وتابع: ”أهم رد عسكري تقليدي على روسيا هو في الاستمرار في بناء القدرات والتماسك داخل الحلف الأطلسي“.

وجاءت تصريحات سميث بعد زيارة القوات البريطانية المتمركزة في استونيا، كجزء من مجموعة قتالية تابعة للحلف الأطلسي في إطار مهمة ردع أي عدوان من روسيا المجاورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com