جنرال تشيكي: قوة فصل القوات في الجولان ميتة

جنرال تشيكي: قوة فصل القوات في الجولان ميتة
"ستروبنيتسكي" يرى أن بعثات الأمم المتحدة غير قتالية، وأن الجنود التشيك لا يمكنهم في إطار هذه البعثة، الانخراط في القتال ضد الإسلاميين كما يتمنى الرئيس زيمان.

المصدر: براغ- من إلياس توما

أعلن وزير الدفاع التشيكي، مارتين ستروبنيتسكي، أن الجيش التشيكي يتابع الأوضاع في مرتفعات الجولان، وأنه على استعداد للتواجد فيها ضمن قوة الفصل الدولية في حال عدم تعرضه بشكل مباشر وأكثر من المعتاد للمخاطر، لافتا إلى أن هذه البعثة ميتة عمليا، ويتم انتطار تفعيلها، ولهذا ففي هذه اللحظات ليس هناك إمكانية لمساهمة تشيكيا في هذا الأمر.

وأضاف- في تعليق له- على دعوة الرئيس ميلوش زيمان، لإرسال قوة تشيكية قوامها 150 عسكريا إلى هناك، أنه لا يستبعد الأمر، غير أنه لا يفترض أن ذلك سيتم في الأشهر القليلة المقبلة، وأن الأمر سيتوقف على تطورات الأوضاع في الجولان، مثل انسحاب وحدات دولة تتواجد هناك.

من جهته، نبه رئيس أركان الجيش التشيكي، بيتر بافل، أن الأراضي التي يمكن للجنود التشيك أن يحرسوا فيها، تخضع الآن لسيطرة مسلحين أعداء ولهذا تم سحب جنود البعثة الدولية من هناك إلى إسرائيل، وبالتالي توقفوا عن تنفيذ المهام الموكولة إليهم.

وقال إن بعثات الأمم المتحدة أيضا غير قتالية، وبالتالي فإن الجنود التشيك لا يمكن لهم في إطار هذه البعثة، الانخراط في القتال ضد الإسلاميين كما يتمنى الرئيس زيمان، ورأى أن على تشيكيا التركيز مثلا على تدريب العسكريين العراقيين والأكراد في إقليم كردستان.

واعترف بوجود اختلاف بينه وبين الرئيس زيمان في هذه القضية، مشيرا إلى أن موضوع إرسال القوة يتطلب موافقة إسرائيل وسوريا، لافتا إلى أنه ليس هناك من يمكن التحدث معه حول هذا الأمر على الطرف السوري.

وكان زيمان قد دعا من جديد، الأربعاء، إلى إرسال قوة تشيكية إلى الجولان، وذلك لمساعدة إسرائيل الحليف التقليدي لتشيكيا، كما قال، وللقتال ضد “الدولة الإسلامية ” التي وصفها بالعدو الأكبر للحضارة البشرية في الوقت الحاضر.

محتوى مدفوع