“إيغيد” تقيل 27 مقدسيا بعد استشهاد الرموني

“إيغيد” تقيل 27 مقدسيا بعد استشهاد الرموني

أكدت تقارير إعلامية إسرائيلية، أن شركة المواصلات العامة “إيغيد” أقالت 27 سائقا مقدسيا في أعقاب الاحتجاجات على استشهاد السائق المقدسي يوسف رموني، وتعمل الشركة على تجنيد سائقين من الوسط اليهودي الحاريدي، لكن الشركة نفت صحة هذه المعلومات وقالت إنها “خاطئة ومضللة”.

ونقل موقع “كيكار هشابات” الحاريدي عن مشرف المواصلات للوسط الحاريدي، أورن رام، أن الشركة فصلت 27 سائقا مقدسيا شاركوا في الإضراب بعد مقتل السائق يوسف الرموني والذي استمر لعدة أيام.

وأضاف رام قائلا: “كل هؤلاء الذين قادوا التظاهرات وحرضوا باقي السائقين على الإضراب فصلوا من عملهم بموجب قرار من إدارة شركة إيغيد. والحديث يدور عن 27 سائقا من شرق القدس”.

وأوضح أنه في أعقاب ذلك تعمل الشركة على تجنيد سائقين من الوسط الحاريدي، وقال: ” إن 50 سائقا حاريديا سيبدأون، الأحد، القريب دورة لتعليم القيادة في المدرسة التابعة للشركة”.

وقال أورن إن نحو 300 سائق عربي شاركوا في الإضراب بعد مقتل الرموني، لكن قرار الفصل اتخذ ضد من وصفهم بأنهم قادوا الاحتجاجات وضغطوا على زملائهم للإضراب، وأشار إلى أن سائقين آخرين سيفصلون قريبا.