صحيفة إسرائيلية: تل أبيب عاجزة عن تحقيق مكاسب في غزة

صحيفة إسرائيلية: تل أبيب عاجزة عن تحقيق مكاسب في غزة

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

توقعت مصادر إسرائيلية أن يستمر التصعيد العسكري الحالي بين إسرائيل وبين حركة ”حماس“ والفصائل الفلسطينية الأخرى، خلال الأيام المقبلة، لكنها أشارت إلى أن الحركة، التي تسيطر على غزة، تخشى تداعيات هذا التصعيد، في وقت لا تعرف فيه الدولة العبرية أي مكاسب يمكن أن تحققها من وراء حرب جديدة في القطاع.

وأشارت صحيفة ”معاريف“، عبر المحلل العسكري ألون بن دافيد، إلى أن الساعات الأخيرة بدت وكأن ثمة اتجاهًا نحو التهدئة، لكن الصورة على الأرض تختلف، حيث تعتقد حركة ”حماس“ أن إسرائيل لن تذهب إلى حرب واسعة، وأنها قادرة على استيعاب الضربات الجوية التي ينفذها الطيران الحربي الإسرائيلي لبضعة أيام قادمة، فيما لا تمتلك إسرائيل رؤية بشأن المكاسب المحتملة.

إسرائيل بلا أهداف

ولفت بن دافيد إلى طبيعة عمل سلاح الجو حاليًا في غزة، وقال إنه يتم اختيار أهداف رمزية فقط، مضيفًا أن الجيش الإسرائيلي ”لم يحدد حاليًا أهدافًا نوعية“، مشيرًا إلى أن بعض الأصوات داخل المؤسسة السياسية ترى أن العملية التي قامت بها قوات خاصة إسرائيلية قبل يومين، كانت زائدة عن الحاجة، وهي التي أدت إلى التصعيد الحالي.

ونوه إلى أن الساعات والأيام المقبلة ستشهد دخول منطقة بئر سبع وأشدود لمرمى صواريخ ”حماس“، محذرًا من وصول الصواريخ إلى منطقة ”غوش دان“، دون أن يستبعد محاولة الطرفين ”تقصير“ فترة التصعيد، وعدم الذهاب إلى حرب واسعة وطويلة، حيث تخشى ”حماس“ حربًا من هذا النوع، بينما لا ترى إسرائيل مكاسب يمكن تحقيقها.

قصف جوي فقط

في غضون ذلك، نقل موقع ”ch10“ العبري عن مصدر سياسي رفيع، قوله: إنه ”لا مناص من الذهاب إلى عمل عسكري واسع في غزة“، لكنه أشار إلى أن هناك مصادر سياسية أخرى في إسرائيل ترى أنه لا ينبغي الذهاب إلى عمل عسكري واسع أو تنفيذ اقتحام بري للقطاع، حيث ستركز إسرائيل على تكثيف الغارات من الجو وستنتقي أهدافًا أكثر أهمية.

ولم تستبعد المصادر أن تعود المؤسسة العسكرية الإسرائيلية لسياسة الاغتيالات المنظمة، لو استشعرت أنها ستحقق فائدة.

بدون فاعلية

وفي السياق ذاته، نقل موقع ”يديعوت أحرونوت“ عن اللواء احتياط عاموس يدلين، القائد السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية بجيش الاحتلال ”أمان“، قوله: إن الجيش الإسرائيلي يعمل في غزة بدون فاعلية، وإن ”حماس“ لا تتلقى ضربات قاصمة بالقدر الكافي.

وانتقد يدلين أداء الجيش الإسرائيلي في غزة، وقال إن ”حماس“ هي من تمتلك زمام المبادرة، وتقود السيناريو الحالي، مضيفًا: ”حماس تحدد متى يبدأ إطلاق الصواريخ وحين تقبل وقف إطلاق النار تتبعها إسرائيل، علينا أن نعيد تشكيل حسابات حماس“.

وتابع أن سلاح الجو الإسرائيلي هاجم 150 هدفًا من دون أن يحقق الردع العسكري.

وطالب بتوجيه ضربات لمقار قيادة ”حماس“ ومنازل القيادات التابعة للحركة من دون سابق إنذار، في إشارة إلى قيام المقاتلات الإسرائيلية بإطلاق قذائف تحذيرية قبل قصف الأهداف، متسائلًا عن أسباب استخدام سياسة التحذير تلك فيما يتعلق بقصف الأهداف العسكرية التابعة للحركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com