نتنياهو يسعى لبناء ”تكتل أوروبي“ من الدول ”المتضامنة“ مع إسرائيل – إرم نيوز‬‎

نتنياهو يسعى لبناء ”تكتل أوروبي“ من الدول ”المتضامنة“ مع إسرائيل

نتنياهو يسعى لبناء ”تكتل أوروبي“ من الدول ”المتضامنة“ مع إسرائيل

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

بدأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء الخميس، زيارة إلى بلغاريا، التقى خلالها نظيره بويكو بوريسوف، في إطار مساعيه لإنشاء ”تكتل“ لتغيير ما وصفه بـ“الرياء والعداء“ الأوروبي ضد إسرائيل.

واستهل نتنياهو اجتماعه مع بوريسوف بالحديث عن دور الاستخبارات الإسرائيلية في كشف عدد من المحاولات الإيرانية لتنفيذ اعتداءات في أوروبا، والتأكيد على أن ”القوة المركزية“ لما أسماه ”الإسلام المتطرف تتجسد في النظام الإيراني في طهران“.

ونقل موقع ”واللا“ عن نتنياهو أن النظام الإيراني ”يلتهم أمة تلو الآخرى في المنطقة.. سوريا، ولبنان، والعراق ومناطق أخرى“، مضيفًا أن النظام الإيراني ”يقتل المدنيين في أرجاء العالم“.

وبحسب ما أورده الموقع، ناقش نتنياهو مع نظيره البلغاري سبل تعزيز التعاون المشترك في مجالات الاستخبارات، والمياه، والصحة، والفضاء السيبراني.

وصرح نتنياهو، قبيل إقلاع طائرته مساء الخميس، إلى صوفيا، أن الزيارة ”تأتي بهدف تعزيز العلاقات مع دول أوروبا، لا سيما تكتل الدول المتعاطفة التي يريد أن يطور علاقات إسرائيل معها، واستغلالها لتغيير الرياء والعداء الأوروبي تجاه إسرائيل“، على حد تعبيره.

وأشار نتنياهو أن تلك المسيرة ستستغرق وقتًا، ولكن تحديد الهدف والسعي نحو تحقيقه بشكل ممنهج، سيؤتي ثماره، مضيفًا: ”أؤمن أننا سنحقق ذلك قريبًا.. هذا أمر مهم لدولة إسرائيل، التي يعلو شأنها في العالم“ على حد زعمه.

ويلتقي نتنياهو، الجمعة، كلًا من رئيس صربيا ألكسندر فوتشيتش، ورئيس وزراء اليونان ألكسيس تسيبراس، ورئيسة وزراء رومانيا فيوريكا دانسيلا، فضلًا عن رئيس بلغاريا رومن راديف.

وتأتي هذه اللقاءات مع زعماء دول بالاتحاد الأوروبي ضمن سياسات يريد نتنياهو أن يحقق من خلالها مصالح الدولة العبرية، واستغلالها كورقة ضغط مستقبلًا، لعرقلة السياسات الأوروبية الموالية للجانب الفلسطيني، من وجهة نظره.

ويركز نتنياهو على تعزيز العلاقات مع الدول التي تبدي تضامنًا مع إسرائيل داخل الاتحاد الأوروبي؛ لتخفيف وطأة السياسة التي يتبعها الاتحاد ضد سياسات الاحتلال الإسرائيلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com