سلطات بوركينا فاسو تعين رئيسا انتقاليا للبلاد

سلطات بوركينا فاسو تعين رئيسا انتقاليا للبلاد

واجادوجو – عينت السلطات في بوركينا فاسو وزير الخارجية السابق، مايكل كافاندو، رئيسا انتقاليا للبلاد، اليوم الإثنين، في خطوة مهمة نحو عودة هذا البلد الواقع في غرب أفريقيا إلى الديمقراطية بعد استيلاء الجيش على السلطة لفترة وجيزة.

واختير كافاندو في إطار اتفاق تم التوصل إليه بعد الإطاحة ببليز كومباروي، الرئيس الذي حكم بوركينا فاسو لفترة طويلة في 31 أكتوبر/ تشرين الأول بعد احتجاجات شعبية.

وسيعين كافاندو رئيسا للوزراء لتعيين حكومة مؤلفة من 25 عضوا ولكن سيحظر عليه ترشيح نفسه في الانتخابات المزمع إجراؤها في أواخر العام المقبل.

وقال كافاندو للصحفيين ولجنة مؤلفة من 23 عضوا إنّ ”اللجنة رشحتني للتو لقيادة مصير بلادنا بشكل مؤقت. هذا أكثر من مجرد شرف لي. إنها مهمة حقيقية سآخذها بمنتهى الجدية.“

وقال شهود إنّ اللجنة التي تضم أعضاء من الجيش وجماعات دينية وتقليدية والمجتمع المدني والمعارضة السياسية اختارته من بين خمسة مرشحين بعد اجتماع مغلق بدأ الأحد واستمر حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين.

وكان الاتحاد الأفريقي قد أمهل الكولونيل، ايزاك زيدا، الحاكم العسكري لبوركينا فاسو، الذي حل محل كومباري، أسبوعين لإعادة الحكم المدني وإلا واجه عقوبات وقام زيدا، الأحد، بإعادة العمل بالدستور الذي علق عند الإطاحة بكومباوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com