أخبار

قلق حقوقي إيراني من الاعتقالات المتواصلة في الأهواز
تاريخ النشر: 21 أكتوبر 2018 16:36 GMT
تاريخ التحديث: 21 أكتوبر 2018 16:40 GMT

قلق حقوقي إيراني من الاعتقالات المتواصلة في الأهواز

قالت منظمة حقوقية إن السلطات الإيرانية اتخذت من الهجوم العسكري على عرض عسكري ذريعة لاحتجاز المواطنين العرب.

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعرب مركز حقوقي إيراني، عن قلقه من حملة الاعتقال المتواصلة في مدينة الأهواز جنوب البلاد، منذ الهجوم الذي استهدف عرضًا عسكريًا في المدينة في أيلول/ سبتمبر الماضي.

وقال مركز الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران، في بيان أصدره الأحد: ”يعرب المركز عن قلقه إزاء حملة الاعتقالات واسعة النطاق التي تشهدها مدينة الأهواز وباقي المدن التابعة لها“.

وأضاف البيان أن ”السلطات الإيرانية اتخذت من الهجوم العسكري الذي شنه تنظيم داعش ذريعة لاحتجاز المواطنين العرب في الأهواز، وهو أمر يبعث على القلق“.

وأشار إلى أن ”السلطات تحرم جميع المعتقلين من حقوقهم القانونية، كما تمنع المحامين والعائلات من زيارة أبنائهم المعتقلين، وكذلك الكشف عن أماكن تواجدهم“.

وبينت المنظمة أنه ”وفقًا لمعلومات موثقة، تجاوز عدد المعتقلين حتى أكتوبر الجاري أكثر من 500 شخص من القومية العربية في الأهواز“.

واعتبرت أن ”الاعتقالات الجارية في الأهواز وكذلك إقليم خوزستان، تذكرنا بما قامت به الحكومة التركية بعد الانقلاب الفاشل ضد رجب طيب أردوغان، وذلك بخلق مخاوف خاصة بين المواطنين الأهوازيين، من أجل أن تبقيهم صامتين تجاه سياسات الحكومة التمييزية“.

وأعلنت منظمة الأهواز لحقوق الإنسان، أمس السبت، أن السلطات الأمنية الإيرانية اعتقلت ما لا يقل عن 600 مواطن عربي في مناطق مختلفة من مدينة الأهواز.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك