نيابة طهران توجه تهمًا ضد صحف إيرانية تناولت قضية ”الخدمات الجنسية للعراقيين“ – إرم نيوز‬‎

نيابة طهران توجه تهمًا ضد صحف إيرانية تناولت قضية ”الخدمات الجنسية للعراقيين“

نيابة طهران توجه تهمًا ضد صحف إيرانية تناولت قضية ”الخدمات الجنسية للعراقيين“

المصدر: مجدي عمر- إرم نيوز

كشف النائب العام للعاصمة الإيرانية طهران عن إصدار لائحة اتهام لمدراء صحيفتي ”شرق“ و“شهروند“، بعد نشرهما تقارير حول تقديم خدمات جنسية للزوار العراقيين في مدينة مشهد (شرقي البلاد).

وأفادت وكالة ”خبر أونلاين“، اليوم الأربعاء، نقلًا عن تصريحات لنائب عام طهران، عباس جعفري دولت آبادي، أن مديري تحرير الصحيفتين تعديا الخطوط الحمراء في الصحافة بإيران بعد نشرهما مثل هذه التقارير.

واعتبر دولت آبادي أنّ إقدام الصحيفتين على نشر هذه التقارير من شأنه إيقاع خلاف بين الشعبين الإيراني والعراقي، مضيفًا أن المسؤولين عن الصحيفتين تم استدعاؤهم وتوجيه تهم جنائية ضدهم.

وفي سياق متصل، كان المتحدث باسم القضاء الإيراني، محسن أجي، أعلن أن صحيفة شرق وعددًا من الصحف والمواقع الإخبارية خضعت للتحقيقات القضائية، بعد نشر تقارير من شأنها إثارة الخلاف بين إيران والعراق، بحسب تعبيره

وتناولت صحيفتا ”شرق“ و“شهروند“ في تقارير منشورة، أواخر آب/ أغسطس الماضي، تقديم المواطنات الإيرانيات في مدينة مشهد ما أسمته ”خدمات جنسية“ للزوار العراقيين، الأمر الذي نفاه المسؤولون.

وكانت صحيفة ”شهروند“ استندت في تقريرها لتصريحات رئيس رابطة الفنادق بمحافظة خراسان الرضوية، والذي قال للصحيفة: إنّ ”السياح العراقيين يقومون باستغلال الفتيات الإيرانيات جنسيًا في بعض الفنادق والوحدات السكنية التي يقيمون فيها، خلال تواجدهم بمدينة مشهد“.

وبحسب مراقبين، لم يصدر أي اتهام من السلطات القضائية لوكالة أنباء ”خبر أونلاين“ حول نشر تقارير تحدثت فيها عن الخدمات الجنسية للعراقيين في مشهد، رغم مشاركتها لشرق وشهروند في هذا الصدد؛ بسبب أن تمويلها يعود لرئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني.

وأثارت تقارير الصحف الإيرانية حالة من الغضب بين المواطنين في إيران ضد العراقيين، حيث قام عدد من المواطنين، أوائل أيلول/سبتمبر الماضي، بالاعتداء على سياح عرب أغلبهم من العراقيين في مرقد الإمام الرضا (ثامن أئمة الشيعة) بمدينة مشهد.

وأفادت تقارير صحفية بأن الاعتداء جاء عقب تداول الأنباء التي أفادت بقيام العراقيين بزيارة مدينة ”مشهد“؛ بهدف ممارسة الجنس مع السيدات والفتيات في ما يُعرف بـ ”زواج المتعة“.

وأعادت هذه التقارير التذكير بمسألة السياحة الجنسية في إيران، لا سيما في مدينة مشهد التي تعرف زيارات وتردد وفود أجنبية بكثرة، كونها مدينة للسياحة الدينية في المقام الأول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com