حملة اعتقالات للطلبة المعارضين داخل الجامعات الإيرانية

حملة اعتقالات للطلبة المعارضين داخل الجامعات الإيرانية

المصدر: إرم نيوز - مجدي عمر

تشهد حرية تعبير الطلبة في الجامعات الإيرانية تضييقَا وقمعًا غير مسبوقيْن من الأجهزة الأمنية، مع بداية العام الدراسي الجديد، تحسبًا لتحولها لمراكز أنشطة معارضة للنظام.

وكشف تقرير لموقع إذاعة ”فردا“، نقلًا عن الوكالة الرسمية ”ايرنا“، أن الأجهزة الأمنية النظامية شنت حتى داخل الحرم الجامعي حملة استدعاء وتحقيق مع عدد من طلبة الجامعة في مستهل العام الدراسي الجديد.

وأكد طالب –لم يسمه تقرير الوكالة- أن رجال الأمن استدعوه لسؤاله عن نشاطه داخل الجامعة العام الماضي، وما يخطط له خلال العام الجاري، بحسب قوله.

ووصف تقرير الوكالة الإيرانية أوضاع النشطاء الجامعيين والاتحادات الطلابية في جامعات المدن البعيدة عن العاصمة بأنها ”أكثر وخامة“، خاصةً ما يتعرض له النشطاء السياسيون وأصحاب الرأي من حظر عقد أي ندوات أو خطابات في هذه الجامعات، بحسب شهادة لرئيس اللجنة الثقافية والسياسية بجامعة ”شيراز“.

أما عن الطلبة المعتقلين، فوفق تقارير لاتحادات الطلبة بعدد من الجامعات الإيرانية، تعرض العديد من الطلبة المحتجزين في سجون ومعتقلات النظام لمضايقات وانتهاكات ضد حقوقهم الصحية والإنسانية.

وذكرت قناة الاتحادات الطلابية للجامعات الإيرانية على موقع التواصل ”تلجرام“ أن الطالب ”صادق قيصري“ المقيد بجامعة شهيد بهشتي -الذي حُكم عليه من قبل بالسجن 7 سنوات والحرمان عامين من العمل الصحفي- أعلن مؤخرًا عن إضرابه عن الطعام؛ احتجاجًا على استمرار احتجازه.

فيما أرسل عدد من طلبة جامعة العلامة طباطبائي مذكرة إلى رئيس الجامعة لمتابعة أوضاع الناشطة الجامعية ”نجمة واحدي“ –التي تقبع في المعتقل منذ 1 سبتمبر الماضي- بعد احتجازها من قبل استخبارات الحرس الثوري.

وتأكيدًا على حدة المواجهة الأمنية لأنشطة طلبة الجامعات في إيران، ما أصدرته المحاكم في الأسابيع الماضية من أحكام مشددة بحق عدد من الطلبة المعتقلين على خلفية أحداث احتجاجات شهري ديسمبر ويناير الماضيين، فيما يُعرف بـ ”انتفاضة ديسمبر“، والتي كان من بينها الحُكم بسجن رئيسة اتحاد طلبة جامعة طهران ”سها مرتضائي“ لمدة 6 سنوات.

بدورهم، أدان عدد كبير من أساتذة مختلف الجامعات الإيرانية أحكام سجن واحتجاز الطلبة المشاركين في احتجاجات ديسمبر، حيث أصدر 125 أستاذًا جامعيًا و68 اتحادًا طلابيًا بيانًا تنديدًا بأحكام سجن الطلبة.

وكان الأساتذة الجامعيون -ضمن إدانتهم لصمت الحكومة تجاه القمع الأمني في الجامعات- قد أعادوا تذكير الرئيس الإيراني ”حسن روحاني“ بما تعهد به مرارًا وتكرارًا، خلال منافسات ترشحه للرئاسة، بالقضاء على الرقابة الأمنية في الحرم الجامعي وضمان حرية التعبير للطلبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة