إيران تحكم بإعدام مغني الراب أمير تتلو بتهمة ”الردة“

إيران تحكم بإعدام مغني الراب أمير تتلو بتهمة ”الردة“

المصدر: إرم نيوز

قالت وسائل إعلام رسمية إيرانية اليوم الإثنين، إنّ محكمة الثورة في طهران حكمت بالإعدام بحق مطرب الراب الشهير ”أمير تتلو“، بتهمة الردة، استنادًا إلى فتوى من المرجعيات الدينية في مدينة قم وسط البلاد.

ونقل موقع ”تي نيوز“ الإيراني، عن مصادر خاصة، قولها إنّ ”المطرب أمير تتلو الهارب من البلاد والمتواجد حاليًا في تركيا، تطاول على أئمة الطائفة الشيعية أمس، بتغريدة له عبر حسابه الرسمي على إنستغرام“.

وأشارت إلى أنّه ”قام بحذف التغريدة بعد دقائق عندما تطاول على الإمام الحسين والشعائر التي يقوم بها الشيعة بهذه المناسبة التي تصادف في محرم“.

ورجحت مصادر أنّ يكون استناد المحكمة الإيرانية بحكم ردة ”أمير تتلو“ إلى فتوى المرجع الشيعي البارز من أتباع النظام، ناصر مكارم الشيرازي.

ونشر ”تتلو“ في حسابه الرسمي معلقًا على مقطع فيديو لشيعة داخل إيران وهم يقومون بحرق بعض الطيور في إحدى  المحافظات بذريعة أنها ”مراسم عاشوراء التي تخلد ذكرى مقتل الإمام الحسين“.

ووصف المطرب ”المعتقدات الشيعية بالخرافة“، وفقًا لما تناقلته مواقع إخبارية إيرانية ومنصات التواصل الاجتماعي.

ويتواجد المطرب البارز ”أمير تتلو“ في تركيا منذ 30 آب/ أغسطس الماضي، بهدف الدعوة لإحياء حفل موسيقي بهذا البلد، لكن تم إلغاء هذا الحفل بسبب عدم بيع أكثر من 200 تذكرة لحضور المشاركين بهذه المناسبة، وفقًا لموقع ”نوا“ الإخباري الإيراني.

وقال الموقع في تقرير، إنّ ”اللجنة المنظمة للحفل الموسيقي، كانت تتوقع مشاركة 20 ألف شخص في حفل سيقام في تركيا يحيه المطرب الإيراني أمير تتلو، لكن تم إلغاؤه“.

وفي سياق متصل، قال رئيس محكمة محافظة خراسان شمال شرق إيران، علي مظفري، إنّه ”لا علم له بصدور حكم الارتداد ضد الفنان والمطرب أمير تتلو“، مضيفًا أنه ”لم يتم رفع قضية ضد تتلوا في محافظة خراسان“.

ومحافظة خراسان الرضوية ومركزها مدينة مشهد هي مسقط رأس الفنان ”أمير تتلو“، الذي أيد في الانتخابات الرئاسية الماضية التي جرت في أيار/مايو 2017، مرشح التيار المتشدد ”إبراهيم رئيسي“ الذي خسر المنافسة أمام الرئيس حسن روحاني.

وقال علي مظفري لوكالة أنباء ”إيسنا“ الطلابية الحكومية: ”لا علم لي بحكم الارتداد ضد أمير تتلو، وليست لدينا معلومات كافية بشأن ذلك، ولم تُرفع قضية ضده في محافظة خراسان الرضوية“.