مسؤول إيراني: قمة طهران مهمة بالنسبة لسوريا خصوصًا إدلب

مسؤول إيراني: قمة طهران مهمة بالنسب...

من المقرر أن يصل بوتين وأردوغان صباح الجمعة إلى طهران لحضور القمة.

المصدر: إرم نيوز

اعتبر نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية حسين جابري أنصاري، أن قمة طهران الثلاثية بين الرئيس حسن روحاني ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، والتي ستعقد الجمعة، ”تكتسب أهمية“ بالنسبة للتطورات في سوريا.

وقال أنصاري في مقابلة مع القناة الإخبارية للتلفزيون الإيراني، إن ”القمة ستناقش موضوع مدينة إدلب وكيفية إعادتها لسيطرة الحكومة السورية“.

وأضاف أن ”إدلب محافظة لا تزال خارج سيطرة الدولة السورية، ويجب أن تعود إلى سيطرتها“.

وأشار إلى أن ”البيان الختامي للقمة سيؤكد على استمرار مكافحة الإرهاب وعودة اللاجئين السوريين“.

ومن المقرر أن يصل بوتين وأردوغان صباح الجمعة، إلى طهران لحضور القمة.

كما من المقرر أن يلتقي بوتين وأردوغان بالمرشد الإيراني علي خامنئي، عند انتهاء اجتماعهم مع روحاني.

وفي سياق متصل، دعت 8 دول أوروبية أعضاء في الأمم المتحدة رسميًا الخميس، كلًا من موسكو وطهران إلى ضمان وقف إطلاق النار في محافظة إدلب السورية، معربة عن ”قلقها العميق“ حيال تصعيد عسكري في المنطقة.

وفي بيان مشابه للنص الذي نشره قبل ساعات الأعضاء العشرة غير الدائمين في مجلس الأمن، اعتبرت الدول الثماني أن ”هجومًا عسكريًا واسعًا في إدلب قد يهدد حياة أكثر من 3 ملايين مدني، بينهم مليون طفل، يعيشون في المنطقة“.

وأضاف البيان: ”ندعو البلدان الضامنة لمسار أستانا الذي أنشئت بموجبه مناطق خفض توتر في سوريا وخصوصًا روسيا وإيران، إلى الحفاظ على وقف إطلاق النار، وعلى الترتيبات التي كان تم الاتفاق عليها سابقًا، بما في ذلك أولوية حماية المدنيين“.

وتابعت الدول الثماني الموقعة على البيان أن أي عملية عسكرية يشنها النظام السوري ”قد تؤدي أيضًا إلى نزوح جديد لأعداد كبيرة من الناس، بينهم من كانوا قد نزحوا سابقًا بسبب العمليات العسكرية والحصار الوحشي للنظام“ في مناطق سورية أخرى.

والدول الثماني التي أصدرت هذا البيان هي المملكة المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، وبلجيكا، وبولندا، والسويد، وإيطاليا وهولندا.

وفر مئات المدنيين من محافظة إدلب في شمال غرب سوريا؛ خوفًا من هجوم وشيك لقوات النظام، عشية قمة ثلاثية حاسمة في طهران من شأنها أن تحدد مصير آخر معقل كبير للفصائل المعارضة في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com