الصين: سنحافظ على الاتفاق النووي مع إيران رغم التحديات الأمريكية

الصين: سنحافظ على الاتفاق النووي مع...

الصين رفضت طلبًا أمريكيًا بوقف شراء النفط الإيراني كما أنها تستغل الحسومات التي تمنحها طهران على نفطها لملء خزانات الاحتياطي الإستراتيجي.

المصدر: إرم نيوز

قال السفير الصيني لدى إيران يانغ سن، الأربعاء، إن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران واستئناف العقوبات، تسبَّبا في ظهور تحديات أمام التعاون ما بين طهران وبكين.

وأضاف يانغ سن، في كلمة له بالمؤتمر الثاني حول آفاق التعاون بين إيران والصين بطهران: ”سنحافظ على الاتفاق النووي وننفذه مع إيران رغم التحديات التي أوجدها الانسحاب الأمريكي من هذا الاتفاق وإعادة فرض العقوبات“.

ودعا السفير المسؤولين الإيرانيين إلى ”التفكير بحل منطقي يُخرج البلاد من الأزمة الاقتصادية التي وصفها بالمؤقتة نتيجة عوامل خارجية“، مشددًا على أن ”الصين لديها رغبة بتعزيز شراكتها الاقتصادية مع إيران“.

والصين هي واحدة من الدول الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران في يوليو/ تموز 2015، بعد مفاوضات طويلة في العاصمة النمساوية فيينا، كما أنها أكبر مستورد للنفط في العالم.

وقال مسؤولون أمريكيون، الاثنين الماضي، إن الصين رفضت طلبًا أمريكيًا بوقف شراء النفط الإيراني، كما أنها تستغل الحسومات التي تمنحها طهران على نفطها لملء خزانات الاحتياطي الإستراتيجي.

وحسب وكالة ”بلومبيرغ“، فإن ”الصين رفعت مشترياتها بنسبة 28%“.

وكانت وكالة الطاقة الدولية ذكرت في تقرير بشأن الاحتياطي الإستراتيجي بالصين، أن من المرجح أن تزيد الصين وتيرة مشترياتها الإستراتيجية من النفط بنحو 30% هذا العام مقارنة مع 2017.

وقال التقرير إن ”شغف بكين بتكوين مخزون قد يتلقّى دعمًا من التوترات التجارية مع الولايات المتحدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com