أوكرانيا تستعد لهجوم محتمل يشنّه الانفصاليون

أوكرانيا تستعد لهجوم محتمل يشنّه الانفصاليون

كييف- تستعد اوكرانيا لهجوم محتمل يشنه الانفصاليون الذين يسيطرون على منطقتي لوغانسك ودونيتسك في شرق البلاد، في حين باشرت السلطات الاوكرانية سداد قسم من ديونها الغازية لروسيا التي تتهمها كييف بنشر قوات في مناطق الانفصاليين.

وخلال اجتماع لمجلس الامن القومي وللدفاع اعلن الرئيس بترو بوروشنكو ان اوكرانيا تبقى متمسكة بشدة بخطة السلام الا انها تضع سلسلة من الاجراءات للدفاع عن نفسها وعزل الاراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون..

وفي الوقت الذي اعلن فيه قادة الانفصاليين في شرق البلاد ان مرفأ ماريوبول على بحر ازوف سيكون هدفهم المقبل اكد الرئيس بوروشنكو ان الجيش جاهز للرد.

واضاف الرئيس الاوكراني ”تم تدريب وحدات جديدة الامر الذي سيتيح منذ الان صد اي هجوم محتمل على ماريوبول“ وخاركيف في الشرق وبرديانسك في الجنوب ومنطقة دنيبروبتروفسك في وسط شرقي البلاد.

وفي اطار الخوف من تصاعد جديد للعنف اعلن الامين العام للحلف الاطلسي ينس ستولتنبرغ الثلاثاء ”ان قوات خاصة روسية“ موجودة في اوكرانيا.

وتابع ستولتنبرغ ان ”روسيا تواصل دعم المتمردين عبر تدريبهم وتقديم المعدات لهم وعبر نشر قوات خاصة داخل اوكرانيا“.

واكد الامين العام للحلف بذلك اتهامات كييف بهذا الصدد عندما وزعت شرائط فيديو تبدو فيها عشرات الشاحنات العسكرية من دون علامات تسجيل وهي تتقدم في شرق اوكرانيا واكدت انها روسية..

وانضمت الولايات المتحدة الى هذه الانتقادات وهددت بفرض عقوبات جديدة على موسكو.

كما حذرت الولايات الانفصاليين وكذلك موسكو من مخاطر انتهاك سيادة كييف واتفاق وقف اطلاق النار.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر بساكي في بيان تلته خلال لقائها اليومي مع الصحافيين ”ندين بشدة الهجمات التي يشنها الانفصاليون في ماريوبول (…) وحول مطار دونيتسك“.

واضافت ”كل محاولة لخرق اراضي اوكرانيا ستشكل انتهاكا جديدا لسيادة ووحدة الاراضي الاوكرانية وانتهاكا فاضحا لاتفاق مينسك (اتفاق وقف اطلاق النار) الذي وقعته (مطلع ايلول/سبتمبر) روسيا واوكرانيا والانفصاليون“.

وطالبت بساكي ”باستئناف عملية السلام“ التي تفرض على ”روسيا والتابعين لها (الانفصاليون) التنفيذ الفوري لوقف اطلاق النار وسحب كل القوات الاجنبية من اوكرانيا والاسلحة والتجهيزات وعودة سلطة كييف الى حدودها“ الشرقية مع روسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com