بريطانيا تنظر لشبكات التواصل كسبيل لإحباط الهجمات

بريطانيا تنظر لشبكات التواصل كسبيل لإحباط الهجمات

لندن- طالب رئيس مقر الاتصالات الحكومية في بريطانيا، روبرت هانيجان، بعض مواقع التواصل الاجتماعي بتقديم ترتيبات دخول أوسع نطاقا لأجهزة الأمن بما يُمكن الحكومات الغربية من إجهاض هجمات محتملة.

وقال هانيجان إن ”شركات تويتر وفيسبوك وواتس اب تنتابها حالة إنكار لدورها غير المقصود بأن تكون شبكات القيادة والسيطرة التي يختارها الإرهابيون“.

وكتب في مقال نُشر في صحيفة ”فاينانشيال تايمز“ أن ”متشددي الدولة الاسلامية يسخرون قوة الإنترنت لإنشاء شبكة للمتشددين يمكنها أن تصل إلى جميع أنحاء العالم تقريبا“، مضيفا أن ”التحدي الذي تواجهه الحكومات وأجهزة المخابرات ضخم.. ويمكن مواجهته فقط بقدر أكبر من التعاون من جانب شركات التكنولوجيا“.

وامتنعت شركتا ”تويتر“ و ”فيسبوك“ اللتان تمتلكان ”واتس اب“ عن الإدلاء بتعليق فوري قبل ساعات العمل في الولايات المتحدة. وامتنع مقر الاتصالات الحكومية أيضا عن التعليق على المقال.

ومقر الاتصالات الحكومية، هو منظمة بريطانية للمخابرات والأمن، مسؤولة عن تقديم مؤشرات مخابراتية ومعلومات مؤكدة للحكومة البريطانية والقوات المسلحة، بهدف تأمين بريطانيا في مواجهة تحديات الاتصالات الحديثة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com