داعش يلهم جيش العدل في إيران

داعش يلهم جيش العدل في إيران
واشنطن ـأكدت تقارير أمريكية أن تجربة داعش في العراق وسوريا، كانت بمثابة إلهام للسنة المعارضين في إيران، حيث استلهم جيش العدل الذي يتخذ من إقليم بلوشستان الواقع على الحدود الإيرانية الباكستانية من التنظيم المتطرف، تلك التجربة وبدأ بتنفيذ عمليات عسكرية أكثر فاعلية في الآونة الأخيرة.

وقال المحلل الأمريكي، سكوت بيترسون، في تقرير نشرته صحيفة كريستيان ساينس مونتور إن إيران، التي أرسلت مستشارين ومعدات عسكرية لحرب تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، منخرطة في حرب خاصة على أراضيها الجنوبية مع المسلحين السنة، بالقرب من الحدود الباكستانية والأفغانية.

ويقاتل ”جيش العدل“، وهو مجموعة متشددة، إيران لنيل حقوق أقلية البلوش العرقية والأقلية السنية.
وأضافت الصحيفة أنه برغم عدم وجود صلات مباشرة معروفة تربط بين أجندة داعش الإقليمية وجيش العدل، إلا أن تزايد الهجمات العابرة للحدود في تلك الجبهة مؤخراً تشير إلى أن المسلحين الذين يتخذون من باكستان مقراً لهم، تلهمهم العمليات الناجحة التي تحققها الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

وفي مقابلة نادرة مع الزعيم السني الإيراني مولوي عبد الحميد: قال إن ”تقدم داعش في العراق والشام بمثابة محفز لجيش العدل“، الذي يرى قادته أنه ينبغي المضي قدماً في توسيع رقعته تماماً، كما تفعل داعش على الجانب الآخر.

وأوضح التقرير أن ”جيش العدل“ وداعش بالنسبة لإيران، لا يعدان سوى وجهين لعملة إرهابية واحدة، لكن السلطات الإيرانية تستعمل نهجين متباينين إزاء كل مجموعة، فبينما تتبنى طهران الخيار العسكري لمحاربة داعش في العراق وسوريا، تقوم بمساعدة وتشجيع الزعماء السنة في المنطقة الجنوبية الشرقية باستخدام خليط متنوع من القوة والتفاوض والاستثمارات الاقتصادية من أجل هزيمة جيش العدل.

وأضاف التقرير أنه رغم تصدر جيش العدل وسلفه ”جند الله“ عناوين الصحف بسبب العمليات التي قام بها طوال عقد كالاغتيالات ونصب الكمائن وتفجير المساجد الشيعية التي أسفرت عن مقتل جنود ومدنيين على حد سواء، لا يشكل جيش العدل تهديداً للنظام الإيراني كالذي يمثله تنظيم داعش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com