فابيوس يدعو التحالف الدولي لتركيز جهوده على حلب

فابيوس يدعو التحالف الدولي لتركيز جهوده على حلب

دمشق – دعا وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، الثلاثاء، الائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية إلى ”تركيز جهوده على حلب“ ثاني مدن سوريا المهددة من قبل قوات النظام ومن الجهاديين في آن.

وكتب فابيوس في مقالة نشرتها صحف لوفيغارو الفرنسية وواشنطن بوست الأمريكية والحياة العربية أنه ”بعد كوباني يجب إنقاذ حلب“.

وقال إنّ حلب ”اليوم تواجه خطر الوقوع بين فكي كماشة براميل النظام المتفجرة وسفاحي داعش“.

وحلب، ثاني مدن سوريا، مقسمة منذ تموز/يوليو 2012 بين قطاعات تسيطر عليها القوات النظامية في الغرب وأخرى يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في الشرق.

وأكد فابيوس أنّ ”بشار الأسد وداعش هما في حقيقة الأمر وجهان لبربرية واحدة“، موضحا أن ”هاتين البربريتين تلتقيان في إرادة مشتركة تتمثل في القضاء على المعارضة المعتدلة“ في سوريا.

وحذر من أنّ ”التخلي عن حلب هو الحكم على 300 ألف رجل وامرأة وطفل بخيار رهيب: حصار دموي تحت قنابل النظام أو بربرية إرهابيي داعش“.

وأكد أنّ ”فرنسا لا تستطيع أن تقبل تجزئة سوريا ولا ترك 300 ألف من أبناء حلب لمصير رهيب، لهذا وجب علينا مع شركائنا في التحالف الدولي تركيز جهودنا على حلب بغية تحقيق هدفين واضحين: تعزيز مساندتنا المعارضة السورية المعتدلة وحماية السكان المدنيين من الجرائم التي يرتكبها كلا من النظام وداعش“.

وختم مؤكدا ”بعد كوباني يجب إنقاذ حلب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة