قائد إسرائيلي جديد يتسلم منصبه بالتحذير والتهديد‎

كوخافي يحذر في أولى تصريحاته كقائد لمنطقة الشمال الإسرائيلي من المسار المتزمت لإيران وسوريا وحزب الله، كتنظيمات إرهابية.

تل أبيب – منذ إعلان توليه منصب قائد جديد لمنطقة الشمال في الجيش الإسرائيلي راح، افيف كوخافي، الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات، يحذر ويهدد من مخاطر هذه الجبهة معلنا أن: ”الجبهة الشمالية تقف في مركز العاصفة الدائرة في الشرق الاوسط، وهذه حلبة تعكس صراعا بين الأديان والطوائف والقوى العظمى، وتعكس منطقة لم تعد تخضع للسيطرة، وباتت أكثر إسلامية وأكثر عنفا. وهذا كله يعد بعدم الاستقرار“.

وحذر كوخافي في أولى تصريحاته كقائد لمنطقة الشمال مضيفا ”يمكن أن تنضم إلى المسار المتزمت – إيران وسوريا وحزب الله، كتنظيمات إرهابية مشبعة بالأيديولوجية المتطرفة، والمستعدة لتغيير أهدافها ووضع إسرائيل كهدف“.

كما حذر كوخافي من مخاطر هذه الجبهة وضرورة مواصلة إعداد القوات لكل طارئ، بشكل يقود إلى رد مفاجئ وضخم ونتائج واضحة“، بحسب تعبيره.

وأكمل رئيس أركان الجيش، بيني غانتس، حملة التهديد تجاه الجبهة الشمالية قائلا، خلال مراسيم تولي كوخافي منصبه: ”على من ينوون الشر لنا أن يعرفوا بأننا نواصل تعقب ما يحدث وراء الحدود. يمكن اختبار جاهزيتنا في كل لحظة، وعندما تحين اللحظة، سنعمل تماما وبالقوة المطلوبة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com