مسؤول أممي: بعض الإعدامات في إيران أسبابها تافهة

مسؤول أممي: بعض الإعدامات في إيران أسبابها تافهة

طهران- قال مبعوث الأمم المتحدة في إيران، أحمد شهيد، إن بعض حالات الإعدام التي تنفذها السلطات القضائية الإيرانية جاءت لأسباب تافهة، مشيرا إلى أن الرئيس حسن روحاني لم يف بالوعود التي قطعها بشأن تحسين واقع حقوق الإنسان وحرية الصحافة في بلاده.

وسجل التقرير الأخير لمقرر الأمم المتحدة تزايد حالات تنفيذ أحكام الإعدام منذ تولي روحاني منصب الرئيس في الثالث من آب/ أغسطس 2013.

واستنادا إلى التقرير الحديث، تم تنفيذ نحو 852 حكم إعدام في الفترة ما بين تموز/ يوليو 2013 وحزيران/ يونيو 2014، وفي نفس الفترة من العام الماضي كان عدد الحالات 580، بينما في العام السابق عليه نفذ 676 حكم إعدام.

وأضاف ”شهيد“ إن الرئيس روحاني لم يحظ إلا ”بدعم قليل من البرلمان الإيراني الذي لا يزال يهيمن عليه المحافظون“، كما أن العدالة ”لا تزال في أيدي السياسيين المحافظين“، على حد قوله.

وعبر المسؤول الأممي في تقريره عن صدمته تجاه نوعية التهم التي توجه لمن تصدر في حقهم أحكام إعدام في إيران: ”عشنا حالة نفذ فيها حكم بالإعدام في حق رجل لأنه تبرع لمنظمة أجنبية“.

كما عبر ”شهيد“ عن ذهوله من تنفيذ حكم الإعدام بحق الإيرانية ريحانة جباري، 26 سنة، السبت الماضي، بعد إدانتها بقتل مسؤول سابق في الاستخبارات الإيرانية، رغم إقرارها بأنها قتلت الرجل دفاعاً عن نفسها من محاولة اغتصاب، وأثار حكم الإعدام في حق ”جباري“ انتقادات دولية واسعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com