ترامب يواجه أصعب أيامه في البيت الأبيض – إرم نيوز‬‎

ترامب يواجه أصعب أيامه في البيت الأبيض

ترامب يواجه أصعب أيامه في البيت الأبيض

المصدر: إرم نيوز

اعتبرت وسائل إعلام أمريكية أنّ الرئيس دونالد ترامب يواجه أصعب أيامه في البيت الأبيض، بعد إدانة القضاء لمدير حملته الرئاسية السابقة، واعتراف محاميه الشخصي بتورطه في جرائم مالية.

وكانت هيئة المحلفين في محكمة الإسكندرية بولاية فرجينيا أدانت، أمس الثلاثاء، مدير حملة ترامب الرئاسية السابقة، بول مانافورت، فيما اعترف محاميه الشخصي، مايكل كوهين، بتورطه في جرائم مالية.

واعترف كوهين بارتكابه ثماني جرائم مالية، وأقرّ أنّه ناقش أو دفع مبالغ مالية لسيدتين تزعمان وجود علاقة جنسية مع ترامب، وذلك من أجل التزام الصمت، بتوجيه وتنسيق مع الرئيس.

ووصفت وكالة ”أسوشيتد بريس“ الأمريكية ترامب بأنّه ”يعيش واحدة من أكثر فتراته في الرئاسة خطورة“، بعد أنّ ”تم متابعة اثنين من المقربين من دائرته“.

بدورها قالت شبكة ”سي إن إن“، في عدد من المقالات التحليلية، إنّ التطورات الأخيرة تُعقد من وضع الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض.

وأشار المحلل السياسي الأمريكي، جيفري توبين، في حديث لشبكة ”سي إن إن“، إلى أنّه منذ سنوات طويلة، يعترف مسؤولون قريبون من الرئيس لأول مرة بارتكابهم جرائم مالية في الحملات الانتخابية.

وأضاف توبين أنّ ”ترامب، المستفيد الأول مما قام به كوهين، ما يجعل الاعترافات التي أدلى بها هذا الأخير، تعقد من وضع البيت الأبيض“.

وتساءل المحلل الأمريكي كيف حصل كوهين على الأموال التي دفعها للسيدتين؟ وكيف يمكن أن يقوم بهذه الخطوة من تلقاء نفسه؟

وبين أنّه ”في حال ثبوت تورط الرئيس في هذا الجرائم المالية، فمن الممكن أن يقوم الكونغرس بسحب الثقة عن ترامب، وإبعاده عن الرئاسة“.

بدورها اعتبرت شبكة ”بلومبورغ“ أيضًا أنّ ”ترامب، ربما واجه الثلاثاء، يومًا من أسوأ أيام رئاسته للولايات المتحدة، بعدما أقر محاميه الشخصي بتورطه في جرائم مالية، وفي اللحظة نفسها تحول مدير رئيس حملته الرئاسية السابقة مجرمًا مدانًا“.

وتفاعل عدد من أعضاء الكونغرس مع التطورات الأخيرة، حيث نشر السيناتور الديمقراطي ريتشارد بلومنتال، من ولاية كونيتيكت، بيانًا يقول فيه: ”يبدو البيت الأبيض على نحو متزايد وكأنه مشروع إجرامي مع اعترافات مدير حملة الرئيس السابق ترامب ومحاميه الشخصي اليوم (الثلاثاء)“، وفق الأناضول.

 ترامب: وصمة عار

ووصف ترامب، في أول تصريح له، إدانة مدير حملته الرئاسية السابقة، بأنّها ”وصمة عار“، مؤكدًا أنّه ”لا علاقة له بما قام به مانافورت“.

وقال ترامب، في تصريح لعدد من وسائل الإعلام الأمريكية، في ولاية ”ويست فيرجينيا“: ”مانافورت، لم يشتغل فقط معي، وإنما اشتغل مع عدد من المسؤولين السابقين“.

وشدد على أنّ ”ما حصل لا علاقة له بالتحقيقات حول التدخل الروسي في الانتخابات، ولا يوجد أي تواطؤ مع روسيا“.

في مقابل ذلك، تجاهل ترامب الحديث عن اعترافات كوهين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com