عبد اللهيان: إيران تؤمن بالحوار مع السعودية

عبد اللهيان: إيران تؤمن بالحوار مع السعودية

المصدر: طهران ـ أحمد الساعدي

قال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية، حسين أمير عبد اللهيان، إن بلاده تؤمن بأن الحوار والتعاون مع السعودیة سیساعد في حل مشاكل المنطقة، مشيراً إلى وجود حوارات ايجابية بين الجانبين عقدت على هامش مؤتمر نيويورك.

وأوضح عبد اللهيان في حوار مع صحيفة الوفاق الإيرانية الناطقة بالعربية ”لقد كانت هناك حوارات ایجابیة بین وزیری خارجیة البلدین في نیویورك وكذلك خلال زیارتي الأخیرة الی جدة حیث أجريت حواراً صریحاً وایجابیاً مع السید سعود الفيصل، وفي ختام اللقاء استمعنا الی تصریحات جیدة من وزیر الخارجیة السعودي، ولكن بعد أیام من هذا اللقاء وبعد اللقاء مع وزیر الخارجیة ظریف، سمعنا تصریحات سلبیة من السید سعود الفيصل تتعارض تماماً مع المباحثات الدبلوماسیة التي تمت بین البلدین.

وأضاف : هنا لابد من الإشارة الی ان إيران تؤمن بان الحوار ، ولكن إذا رغب المسئولون في السعودیة بمن فيهم وزیر الخارجیة إلى إثارة أجواء سلبیة علی المستوی الإعلامي فان هذا الأمر یعود إليهم وإلى شخص السید سعود الفيصل. وعلی أی حال نحن نأمل مع الأخذ بنظر الاعتبار ظروف المنطقة ان تتواصل مسیرة التعاون بین طهران والریاض وان تقترب إلى مرحلة عملیة في حل قضایا المنطقة وعدم السماح للإرهابيين والمتطرفين في العالم الإسلامي في إثارة الاضطرابات في المنطقة.

وأكد عبداللهیان، ان معیارنا في العلاقات مع الریاض هو الحوار الدبلوماسي الصریح و الواقعي علی مستوی وزراء الخارجیة ونحن متفائلین بمستقبل العلاقات الثنائیة والتعاون بین طهران والریاض للمساعدة في حل مشاكل المنطقة.

أما بالنسبة للعلاقات مع سلطنة عمان فهي أكثر من جیدة وهی علاقات ممتازة ومتمیزة، كما إن علاقاتنا مع دولة قطر إیجابیة ومتنامیة، ومع البحرین فالعلاقات مستقرة علی المستوی الدبلوماسي بسبب الظروف في البحرین.

وتابع: لا یوجد لدینا سفير حالیاً في البحرین ونحن ندعم المباحثات البناءة بین المعارضة والحكومة البحرینیة، وأكدنا علی الحكومة البحرینیة بأن العنف لن یحل أی مشكلة وإنما سیزید من تعقید الأوضاع في هذا البلد.

وحول العلاقات بین إيران والمغرب قال امير عبداللهیان: إن أحد المؤشرات علی تطور العلاقات بین إيران والعالم العربي خلال العام الماضي هي استئناف العلاقات مع المغرب وتم تسمیة سفير إيران جدید في المغرب و سیبدأ نشاطه قریباً وان المغرب قام بإرسال وفد تمهیدي إلى إيران بهذا الخصوص للبحث عن مقر للسفارة في طهران بینما افتتحت إيران سفارتها رسمیا في المغرب قبل خمس أشهر.

العلاقات مع مصر متنامية

وحول العلاقات الإيرانية المصرية قال عبد اللهيان: إن علاقاتنا مع مصر متنامیة فقد شاركنا في مراسم أداء الیمین الدستوریة للرئیس السيسي، ولدینا تحفظات حول المجتمع المصري الذی بدأ بالانقسام إلى شریحتین وأعلنا صراحة إننا نعارض كافة أنواع الإرهاب والتطرف في العالم وخاصة في مصر حیث إننا نعارض أی محاولة لسوق مصر نحو التطرف وعدم الاستقرار.

وأضاف، لدی طهران والقاهرة مواقف إقلیمیة مشتركة حیث لدینا رؤی مشتركة بشأن قضایا سوریا والعراق. ولدینا مباحثات علنیة ونحاول استغلال كافة المناسبات علی هامش المؤتمرات الإقليمية والدولیة للقیام بحوارات ثنائیة’.

وأعرب عبد اللهیان عن اعتقاده بأن عودة مصر الی مكانتها الطبیعیة في العالم العربي والإسلامي ستساعد كثیراً في موضوع مكافحة الإرهاب والتطرف، موضحاً ”كما أعلنا في وقت سابق بان إيران ترحب بتنمیة العلاقات مع مصر في كافة المجالات علی ضوء القواسم المشتركة المتعددة بین البلدین والشعبین“.

سلطنة عمان قامت بدور بناء في استئناف المحادثات النووية

وفي سياق متصل، قال مساعد وزیر الخارجیة الإيراني إن السلطان قابوس قام بدور بناء في استئناف المحادثات النوویة، مضيفاً أن عقد هذه الجولة في مسقط بمشاركة وزیري خارجیة إيران وأميركا والسیدة كاثرين اشتون وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي لهو دلیل علی الدور الایجابي لسلطان عمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة