مسؤول محلي: حذرنا حكومة العبادي من سقوط الرمادي

مسؤول محلي: حذرنا حكومة العبادي من سقوط الرمادي

بغداد -قال عضو بمجلس محافظة الأنبار (غربي العراق)، اليوم الأحد، إن وفدا من المحافظة أبلغ الحكومة الاتحادية ببغداد أن مدينة الرمادي (مركز المحافظة“ ستسقط بيد ”داعش“ في حال عدم الدفع بتعزيزات عسكرية في غضون 48 ساعة.

وأوضح ”حميد أحمد“، والذي كان ضمن الوفد، إن الوفد أجرى سلسلة لقاءات مهمة في بغداد بمسؤولي الحكومة الاتحادية ورئيس البرلمان العراقي وحذر من سقوط مدينة الرمادي بيد عناصر ”داعش“ في حال عدم الدفع بتعزيزات عسكرية مدرعة خلال 48 ساعة.

وأضاف أن ”الوفد أبلغ الحكومة والبرلمان بخطورة الوضع الأمني في الرمادي والتهديد باقتحام عناصر (داعش) مركز المحافظة والسيطرة على المباني الحكومية (المحافظة ومجلس المحافظة)“.

وأشار إلى أن الوفد حذر المسؤولين بأن سيطرة ”داعش“ على مدينة الرمادي سيكون مفتاح وصولهم الى العاصمة بغداد ومحافظة كربلاء بأسرع وقت، مؤكدا أن عددا من عناصر ”داعش“ متواجدين بالفعل داخل مدينة الرمادي وخصوصا في منطقة الـ5 كيلو، غير أنه لم يكشف عن رد المسؤولين العراقيين الذين التقاهم الوفد حول تلك التحذيرات.

وسيطر تنظيم ”داعش“ على مدينة الموصل بالكامل ومناطق أخرى شمالي وغربي العراق، في 10 يونيو/ حزيران الماضي بعد انسحاب القوات الحكومية من تلك المناطق وترك عتادها وأسلحتها.

وتسعى القوات الحكومية العراقية وميليشيات موالية لها إضافة إلى قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق) لاستعادة السيطرة على تلك المناطق.

فيما يشن تحالف دولي، بقيادة الولايات المتحدة، غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com