عقب التحقيق معه للمرة الـ11.. نتنياهو متهم بالسعي للسيطرة على وسائل الإعلام الإسرائيلية بالكامل – إرم نيوز‬‎

عقب التحقيق معه للمرة الـ11.. نتنياهو متهم بالسعي للسيطرة على وسائل الإعلام الإسرائيلية بالكامل

عقب التحقيق معه للمرة الـ11.. نتنياهو متهم بالسعي للسيطرة على وسائل الإعلام الإسرائيلية بالكامل
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-11-18 08:01:48Z | |

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

تشير التحقيقات الجارية مع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لوجود شبهات تفيد بسعيه للسيطرة على وسائل الإعلام العبرية بالكامل بحسب تقارير صحفية حول استدعائه للتحقيق للمرة الـ11 على خلفية اتهمات بالفساد.

وخضع نتنياهو للتحقيق، اليوم الجمعة، لمدة 4 ساعات، على خلفية تورطه في شبهة فساد، تتعلق بقضية بيزيك – واللا، وهي القضية التي عرفت إعلاميًا باسم ”ملف 4000″، والتي تورط بها أيضًا رجل الأعمال شاؤول إيلوفيتش، مالك موقع ”واللا“ وشركة ”بيزيك“ للاتصالات، فضلًا عن زوجته إيريس.

وطبقًا لما أوردته صحيفة ”معاريف“ عبر موقعها الإلكتروني، فقد تشعّبت القضية المشار إليها بشكل دراماتيكي، حيث يضاف إلى الشبهات بشأن قيام نتنياهو وعائلته بدفع رشوى مقابل الحصول على تغطيات إعلامية مؤيدة لمواقفه السياسية عبر موقع ”واللا“ واسع الانتشار، مسألة أخرى وهي محاولة رئيس الوزراء السيطرة على وسائل الإعلام الإسرائيلية بالكامل وبطرق غير قانونية.

وفي حال سارت القضية في هذا الاتجاه، ثمة احتمالات لأن يتم ضمها إلى قضية أخرى مماثلة، عرفت باسم ”ملف 2000″، حيث أظهرت تسجيلات مسربة في وقت سابق، محاولة نتنياهو عقد صفقة مشبوهة مع ناشر صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ وموقع ”واي نت“، رجل الأعمال أرنون موزيس، بمقتضاها، يستغل نتنياهو موقفه القوي داخل الكنيست، من أجل سن تشريعات تصب لصالح الصحيفة على حساب صحيفة ”إسرائيل اليوم“ التي توزع مجانًا، وتكتظ صفحاتها المطبوعة والرقمية بالإعلانات.

ونوهت الصحيفة، إلى أنه في الوقت الذي تتعلق فيه قضية ”ملف 2000“ بمحاولات فقط، فقد ثبت أن حصل نتنياهو على التغطية التي يريدها بموقع ”واللا“، ما يضفي المزيد من التأكيدات بشأن تورطه بشبهات فساد في قضية ”ملف 4000″، حيث كانت النتيجة أن حصل رجل الأعمال إيلوفيتش على تسهيلات منحته أرباحًا تقدر بمليار شيكل، بينما حسّن الموقع صورة نتنياهو وعائلته.

ونقلت الصحيفة عن الخبير القانوني والصحفي بشركة الأخبار الإسرائيلية ”غاي بيليغ“، أن المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت، من بيده حسم الكثير من الأمور، يمتلك دلائل دامغة على تورط نتنياهو في قضايا الفساد، ولكنه يتحفّظ على إصدار تعليمات بتوسيع التحقيقات، لأنها ستشمل حينذاك أعضاء كثرًا بالكنيست، ساهموا في وضع التشريعات التي تمنح نتنياهو سيطرة على وسائل الإعلام، ولا سيما القانون الذي عُرف في حينه باسم ”قانون إسرائيل اليوم“.

وأكد بيليغ، نقلًا عن مصادر على صلة بالتحقيقات، أن ”ملف 4000“ كامل الدلائل ولا يقبل التشكيك، مقارنة بالقضايا السابقة، مثل قضية ”ملف 1000“ المرتبطة بالهدايا والعطايا التي حصل عليها نتنياهو وعائلته من رجال أعمال محليين وأجانب، ولو تم ضم القضية مع قضية ”ملف 2000″، سوف يعني ذلك اتهامات جديدة لنتنياهو، تتعلق باستغلال نفوذه للسيطرة على الإعلام.

ونبّهت ”معاريف“، إلى أن مندلبليت بلغ مرحلة لن يجد فيها مناصًا من تقديم مذكرة اتهام جنائية بحق نتنياهو، ناقلة من مقربين من المستشار القضائي للحكومة أنه سيقول كلمته الأخيرة بعد أن يحصل على جميع التفاصيل من النيابة العامة ومن سلطة الضرائب وغيرها من الجهات التي ترافق مسيرة التحقيقات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com