عريقات يحمل إسرائيل مسؤولية تدهور الأوضاع بالقدس

عريقات يحمل إسرائيل مسؤولية تدهور الأوضاع بالقدس

رام الله- حمل صائب عريقات، رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، إسرائيل المسؤولية الكاملة عن الأوضاع الحالية المتدهورة بالقدس، وانهيار عملية السلام.

جاء ذلك خلال لقائه عددا من المسؤولين الدوليين كل على حدة في مدينة أريحا، شرقي الضفة الغربية، الجمعة، بحسب بيان صادر عن مكتبه.

وقال عريقات خلال هذه اللقاءات إن الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة عن الأوضاع المتردية باعتبار أن كل ما يحصل هو نتيجة لاستمرار النشاطات الاستيطانية، وفرض الحقائق على الأرض، والاعتداءات على المسجد الأقصى، وتهجير السكان، والاستيلاء على بيوت المقدسيين، وهدم البيوت، واستمرار الحصار المفروض على قطاع غزة، وعدم الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى.

وأضاف أن الحكومة الإسرائيلية تسعى جاهدة لتدمير خيار الدولتين، وفرض نظام ”الأبرتهايد“ القائم فعلياً في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي هذا الصدد، دعا عريقات، المجتمع الدولي للاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، معتبراً قرار السويد الاعتراف الرسمي بدولة فلسطين نقطة ارتكاز في الأخلاق واحترام القانون الدولي.

وتسود حالة من التوتر في مدينة القدس الشرقية، منذ عدة أيام، إثر تصاعد الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، ومنع مصلين من دخوله، وزادت وتيرتها بعد ما قالت إسرائيل إنها محاولة ”اغتيال“ لحاخام يهودي، نفذها شاب فلسطيني، الأربعاء، (قتلته لاحقاً)، وأغلقت على إثر ذلك، المسجد الأقصى أمام المسلمين قبل أن تعيد فتحه اليوم للنساء بجانب من تجاوز عمره الـ50 عاماً من الرجال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com