رئيس بوركينا يرفض التنحي رغم تدخل الجيش

رئيس بوركينا يرفض التنحي رغم تدخل الجيش

دكار- أعلن رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري مساء الخميس إثر قيام الجيش بحل الحكومة والجمعية الوطنية ردا على اعمال الشغب التي شهدتها البلاد احتجاجا على عزمه البقاء في السلطة، انه لن يتنحى ولكنه مستعد لاجراء ”محادثات“ حول ”مرحلة انتقالية“.

واسفرت أعمال الشغب التي شهدتها البلاد الخميس عن سقوط حوالى 30 قتيلا واكثر من 100 جريح بحسب المعارضة التي سارعت الى رفض خطاب كومباوري، معتبرة ان تنحيه ”شرط مسبق وغير قابل للنقاش“ ومؤكدة ان ما قام به الجيش هو ”انقلاب عسكري“.

وقال كومباوري في خطاب عبر التلفزيون ”لقد سمعت الرسالة. لقد فهمتها واخذت الاجراء الملائم للتطلعات القوية الى التغيير“.

واضاف ”انا على استعداد لان اطلق معكم محادثات من اجل مرحلة انتقالية اسلم في نهايتها السلطة الى الرئيس المنتخب ديموقراطيا“.

كما أعلن كومباوري الغاء حالة الطوارئ التي كان فرضها قبل ساعات اثر اعمال الشغب. وقال ”اعلن الغاء حالة الطوارئ في عموم التراب الوطني“، مضيفا انه أصدر ايضا قرارا بحل الحكومة وهو ما كان الجيش قد سبقه الى اعلانه.

وكان خطاب الرئيس منتظرا بشدة بعدما اعلن الجيش قبل وقت قليل من ذلك الاستيلاء على السلطة عبر حله الحكومة والجمعية الوطنية وفرضه حظرا للتجول واعلانه تشكيل هيئة انتقالية.

وقال رئيس هيئة اركان الجيش نابيري هونوري تراوري في بيان تلاه ضابط خلال مؤتمر صحافي ان السلطتين التنفيذية والتشريعية ستتولاهما هيئة انتقالية ستشكل ”بالتشاور مع كل القوى الحية في الامة“ وتكون مهمتها عودة النظام الدستوري ”في مهلة 12 شهرا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com