وزراء إسرائيليون يشترطون عودة جثث الجنود في أي هدنة مع حماس

وزراء إسرائيليون يشترطون عودة جثث الجنود في أي هدنة مع حماس

المصدر: فريق التحرير

قال وزراء إسرائيليون، اليوم الأحد، إن أي اتفاق تهدئة مع حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، لا بد أن يضمن عودة جثث الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى الحركة.

وسيدرس ”الكابنيت“ الإسرائيلي اليوم الأحد، الخطة التي قدمها نيكولاي ميلادينوف مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، بشأن الهدنة بين إسرائيل و“حماس“.

ونقلت ”القناة العاشرة“ الإسرائيلية عن وزيرة العدل إيليت شاكيد قولها ”إن أي اتفاق مع حماس يجب أن يضمن بقاء غزة دون سلاح، إضافة إلى إعادة جثث الجنود المحتجزين“.

وأكدت الوزيرة ”يجب عدم تكرار الأخطاء التي ارتكبت بعد حرب لبنان الثانية التي تسببت في تعاظم قوة حزب الله اللبناني“، مشيرة إلى ”ضرورة نزع السلاح وضمان الأمن كاملًا وعودة الجنود قبل أي اتفاق“.

ونقلت صحيفة ”معاريف“ عن وزير المواصلات والاستخبارات يسرائيل كاتس، قوله إنه ”سيعرض خطة تهدف إلى الانفصال التام عن غزة.. وعدم تقديم أي مساعدات للقطاع، قبل إعادة جثث الجنود“.

بدوره قال وزير البناء والإسكان يؤاف غالانت، ”إنه من الصعب التوصل لاتفاق طويل المدى مع حماس، إلا أن الضغوط التي تمارس على الحركة وغزة أتت بثمارها وجعلتهم يعيدون حساباتهم“.

وتحتجز ”حماس“، منذ عام 2014، أربعة إسرائيليين، بينهم جنديان، لم يعرف حتى الآن مصيرهما، إذ ترفض الحركة تقديم معلومات عن ”إذا كانا على قيد الحياة أم لقيا حتفهما“ قبل إطلاق الحكومة الإسرائيلية سراح معتقلين فلسطينيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة