احتجاز عمال أتراك داخل منجم للفحم

احتجاز عمال أتراك داخل منجم للفحم

المصدر: أنقرة – من مهند الحميدي

احتُجز عشرات العمال الأتراك داخل أحد مناجم الفحم في ولاية ”قهرمان مرعش“ جنوبي البلاد، بعد أن غمرت المياه الجوفية أحد أجزائه.

ولا يزال حوالي 20 عاملاً عالقين في المنجم التابع لبلدة ”كوناي يورت“، في حين قال والي قرمان مرعش مراد قوجه، إن 25 عاملاً تمكنوا من الخروج من المنجم.

وتُسارع فرق الطوارئ لإنقاذ أرواح العمال المحتجزين، بالتعاون مع فريق من مصلحة تشغيل المناجم، ويصل عدد المشاركين في عملية الإنقاذ إلى 70 شخصاً، ولم تتوفر معلومات عن سقوط ضحايا.

بدوره؛ أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اتصالاً هاتفياً مع والي قهرمان مرعش، وأصدر أمراً بـ ”استنفار كافة الإمكانيات والمؤسسات، لإنقاذ العمال العالقين“.

وعلى الرغم من الجهود المبذولة للتحول إلى وقود أنظف وأرخص، لا تزال تركيا تعتمد بشكل كبير على الفحم لتلبية احتياجات البلاد من الطاقة، إذ تصل نسبة استخدام الفحم في توليد الطاقة إلى أكثر من 25% ما يغذي ثلث احتياجات المدن والبلدات التركية.

ويعمل في المناجم نحو 49 ألف عامل ينقبون عن الفحم في 740 مرفق مسجل للتعدين واستخراج فحم ”الليغنيت“ في عموم البلاد.

وفي العام 2013 تم توليد نحو 61.5 تيرا واط/ساعة عن طريق طاقة الفحم المستخرج من إجمالي توليد الكهرباء، وفقا لأرقام المؤسسة التركية للضمان الاجتماعي، وكانت القدرة المركبة لمحطات الطاقة التي تعمل بالفحم في تركيا في العام 2013 وصلت إلى 12.563 ميغا واط، أي ما يعادل 20% من إجمالي قدرة الطاقة المثبتة.

وتتكرر الحوادث المأساوية التي تقع لعمال مناجم الفحم في تركيا، فبين الحين والآخر يخسر العشرات من العمل أرواحهم نتيجة نتيجة ضعف وسائل الأمان الضرورية للحفاظ على حياتهم.

وتعتبر تركيا من أكثر الدول تعرضاً لكوارث المناجم، ويرى معارضون أن المناجم التركية متأخرة عن مثيلاتها في الدول الصناعية الأخرى، وتفتقر إلى وسائل الأمان الضرورية.

يُذكر أن انفجاراً وقع، الثلاثاء، في أحد مناجم الفحم غرب البلاد أسفر عن حريق ضخم أودى بحياة مئات العمال وجرح آخرين، وشهدت تركيا عام 1992 حريقاً مماثلاً أدى إلى مقتل 270 عاملاً في أحد المناجم القريبة من البحر الأسود غرب البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة