إسرائيل ترفض دخول 90 سائحًا تركيًا وغضب في أنقرة

إسرائيل ترفض دخول 90 سائحًا تركيًا وغضب في أنقرة

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

منعت سلطات مطار بن غوريون الدولي، الاثنين، 90 سائحًا تركيًا من الدخول إلى إسرائيل، بسبب عدم حصولهم على تأشيرات، فيما تحدثت وسائل إعلام عبرية عن حالة غضب شديد في تركيا، جراء قرار المنع.

وطبقًا لما أورده موقع ”سيروغيم“ الإسرائيلي، ”رفضت السلطات الإسرائيلية دخول السياح الأتراك الذين كان يفترض أنهم ضمن رحلة تشمل زيارة المناطق المقدسة بالنسبة للعالم الإسلامي، من بينها معالم بمدينة القدس، لكن تم إبلاغهم بالمطار أنه غير مسموح لهم بالدخول، بحجة كون تأشيرة الدخول غير مناسبة“، ما يعني أن الحديث يجري ربما عن تأشيرات مزورة.

ونقل الموقع عن وسائل إعلام تركية أن ”حالة من الغضب تسود أنقرة حاليًا، وأن الإعلام التركي يصوّر الواقعة على أنها إهانة هي الأكبر للسياح الأتراك في إسرائيل“، كما تناول الوضع من زاوية أن ”منع دخول السياح جاء لأسباب أمنية“.

وطبقًا لأحد منظمي الرحلة التركية إلى إسرائيل، فقد كانت مجموعة السياح البالغ عددها 90 سائحًا تحمل ”فيزا جماعية تم الحصول عليها قبيل التوجه إلى إسرائيل“، لكنه تحدث عن النظر إلى الرحلة على أنها تمثل فصيلًا إسلاميًا خاصًا واعتبرتهم إسرائيل خطرًا أمنيًّا“.

وأفاد الموقع ”أن ”تركيا تعمدت في الماضي إهانة السياح الإسرائيليين في مطاراتها، كما تمت إهانة السفير الإسرائيلي لدى أنقرة ايتان نائيه، أيار/مايو الماضي، لدى دخوله مطار إسطنبول، إذ طلب منه أمن المطار خلع حذائه ومعطفه، وتم توثيق الواقعة بواسطة صحافيين أتراك تم إحضارهم بشكل مسبق، ما يدل على النوايا المبيتة“.

ومنذ التوقيع على اتفاق المصالحة بين إسرائيل وتركيا قبل أكثر من عامين، لم تشهد العلاقات بين البلدين تطورات ملحوظة، على الرغم من أن الاتفاق أنهى سنوات القطيعة التي بدأت عقب واقعة السيطرة على أسطول الحرية ومقتل نشطاء أتراك كانوا على متن السفينة ”مافي مرمرة“ عام 2010، بوساطة البحرية الإسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com